السبت، 20 سبتمبر، 2014

وزير الخارجية الجزائري: حل نزاع الصحراء الغربية يشكل “امتحان المصداقية” في عقيدة تصفية الاستعمار


أبرز وزير الشؤون الخارجية الجزائري السيد رمطان لعمامرة خلال ندوة متبوعة بنقاش بالعاصمة الأمريكية واشنطن ، أن حل نزاع الصحراء الغربية يشكل امتحان المصداقية حيال عقيدة تصفية الاستعمار ، حسبما أوضحت اليوم السبت وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن مصدر دبلوماسي جزائري.
وأضاف المصدر أنه لدى تطرقه إلى القضية الصحراوية ذكر السيد لعمامرة بموقف الجزائر إزاء هذا النزاع الذي وصفه “بامتحان مصداقية” حيال مذهب تصفية الاستعمار وحقوق الإنسان.
وأكد مجددا أن الجزائر التي تأوي على ترابها عددا كبيرا من اللاجئين الصحراويين تدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.
وبعد أن ذكر بدعم  الجزائر لجهود المبعوثين الخاصين للأمم المتحدة من أجل الصحراء الغربية لا سيما المسؤولين الأمريكيين جيمس بيكر وكريستوفر روس ، أشار الوزير الجزائري إلى أن مسؤولية “الانسداد المقلق” الذي يشهده مسار السلم قد تم إثباته في التقرير الأخير للسيد بان كي مون شهر أبريل الفارط.
وقدم وزير الخارجية الجزائرية الذي حل ضيفا على مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية عرضا حول تاريخ وعمق العلاقات التي تربط بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية كما ركز على الموقع الجيو إستراتيجي لهذين الفضائين الإقليميين اللذين تنتمي إليهما الجزائر.