أخبار عاجلة وطنية

آخر المواضيع

خيارات البوليزاريو


بقلم: محمدعالي لبيض
كما كان منتظرا اصدر مجلس الامن قراره حول تمديد ولاية بعثة  الامم المتحدة لتنظيم الاستفتاء يوم 28 ابريل الماضي، القرار لم يحمل  جديدا بحيث ابقى على تمديد الولاية لسنة اخرى دون تغيير في محتوى صلاحيات البعثة الاممية للاشراف على استفتاء تقرير المصير الذي كان من المقرر ان تجريه الامم المتحدة بعد فترة وجيزة من وقف اطلاق النار بين الطرفين البوليزاريو والمغرب سنة 1991.

القرار الاخير اتي في جو من التوتر يطبع المنطقة  حيث يشعر الصحراويون بتراجع البعثة الاممية ومن ورائها الامم المتحدة عن تنفيد الهدف الذي استقدمت من اجله بعثة السلام في الصحراء الغربية وعدم قدرتها على القيام بواجباتها خاصة في حماية حقوق الانسان في الاقليم وعدم قدرتها على تسيير تأمين سكان الاقليم من مخاطر الالغام بالاضافة الى الضعف المسجل في مراقبة التراب الصحراوي وحماية السكان من استغلال مواردهم الطبيعية وغيرها كما ياتي القرار في ظل توتر تعرفه العلاقات الجزائرية الموريتانية وصل الى تبادل طرد القائمين بالاعمال في سفارتي البلدين اضافة طبعا الى ما يشكله من خطر ما يجري في منطقة الساحل والصحراء والذي كان مجلس الامن نفسه قد اشار اليه في اكثر من تقرير باعتبار استمرار الصراع في الصحراء الغربية قد يشكل فضاء يذكي النار التي تلتهم الساحل والصحراء بحكم قرب الدول المعنية  من النزاع في الصحراء الغربية. 

يعاود مجلس الامن الدولي اذن تقرير تماما كالتقرير الذي اصدره في نفس الفترة من السنة الماضية دون ان تلوح في الافق بوادر حل سياسي يسمح بعودة اللاجيئن الصحراويين من منفاهم جنوب الجزائر ولا تاكيد من الامم المتحدة على حث طرفا النزاع  جبهة البوليزاريو والمملكة المغربية على الدخول في مفاوضات فعلية حول الوضع النهائي للاقليم .

وبين هذا وذاك يترك الحق للرأي العام الصحراوي ان يتململ بل يتحرك نحو تغيير نظرته الى البعثة الاممية  لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية المعروفة اختصارا( ( MINURSOوهو ما قد يدفع المنظقة الى الدخول في حرب من جديد بعد غمامة السلم التي خيمت منذ اسكان المدافع بين جيشي الطرفين المغرب وجبهة البوليزاريو بوقف اطلاق النار الذي لازالت ترعاه البعثة الاممية المشار اليها ولم تسجل به عمليات خرق على مدار اكثر من 24 عاما من الطرفين.

 غير ان الزمن يبدو ان له الكلمة في تحريك الجمود القائم فالمغرب يحافظ على الجزء الذي يتواجد فيه من الاقليم ويدير فيه المشاريع الاقتصادية والاجتماعية فيما الجزء الذي يخضع لسلطات البوليزاريو لازال لم تتوفر فيه الظروف الملائمة للاعمار والاستثمار على اعتبار ان الاجزاء الاخرى من الاقليم تشكل مع ذلك الجزء متكامل ولا يمكن ان تكون ثمة حجة لعزل تلك الاجزاء عن بعضها البعض. 

والى حين يقرر احد الاطراف الدخول في مبادرة حسن نية او اختيار المفاجئة في اتخاذ خيارات لم تكن مطروحة يبقى رفض الصحراويين وخاصة الاجيال الجديدة لتمديد عهد بعثة الامم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية هو الوسيلة التي يضغط بها الشارع الصحراوي على جبهة البوليزاريو والامم المتحدة معا من اجل الدفع مسار التسوية الى الحل.
أكمل القراءة »

وقفات بمدن اسبانية تنديدا بقرار مجلس الامن الدولي المتعلق بقضية الصحراء الغربية


           

شهدت مدن باسكية يوم السبت وقفات منددة بقرار مجلس الامن الدولي المتعلق بالحالة في الصحراء الغربية.وكانت مدن على غرار بلباو وبيتوريا قد شهدت وقفات مطالبة بضرورة حماية الصحراويين من بطش الاحتلال المغربي.
وكان شباب بمخيمات اللاجئين قد دعو في وقت سابق لحراك جماهيري للتنديد بالقرار 2218 الصادر عن مجلس الامن اواخر ابيل/نيسان.
وفي مخيمات اللاجئين الصحراويين احتشد الالاف لتجسيد عارضة فنية قصد الولوج  الى غينيس للارقام القيساية.
وكان حوالي 8000 مواطن من ولاية السمارة قد اقاموا يوم السبت عارضة تجسد كلمة “صحراء حرة” في مساحات خالية، وتعود الفكرة لنشطاء من المالنيا يقفون الى جانب القضية الصحراوية.


10689456_482516625239733_2145176041433499692_n (1)














IMG_20150502_182513  

أكمل القراءة »

نفاق الامم وضعف الهمم


بقلم: عمار الصالح
اقصد هنا بالأمم الأمم المتحدة , وضعف الهمم أريد القول هنا المحرك الرئيسي للقضية أشخاص الجبهة وليس الجبهة الذين أعطي لهم قيادة المركب .
أولا القرار الأخير ليس بالمفاجئ أو الغير متوقع فمن خلال تتبع القرارات التي أصدرتها الأمم المتحدة بخصوص الصحراء الغربية على طول الفعل النضالي أو بعبارة أدق منذ إن أصبح للفعل النضالي الشعبي الصحراوي قيادة الجبهة الشعبية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي  , بحيث إن كل التقارير التي تقررها الجمعية العامة للأمم المتحدة ليست إلى نفس المحتوى يتكرر : تأكد من جديد تمسكها بمبدأ تقرير المصير الوارد في قرار الجمعية 1514 مؤكدة حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره , على النقيض من ذلك كله نجد مجلس الأمن بأقل عناء  فقرارات مجلس الأمن كانت محدودة ولا تحمل أي جهود لحل المشكل , أن هذا يبرهن برهانا قاطعا على السياسة الاستعمارية التي تتبعها الو.م.ا وفرنسا في هذه المنطقة بالذات , وطالما ان هذين البلدين هما عضوان في مجلس الأمن . لذلك لا نطمع أكثر من هذه ( الأدبيات الأخلاقية )  التي تظهر جليا في التقرير الأخير وما سبقها , وهذا هو رهان العدو .
اما عن  الذين يقودون الفعل النضالي فقد سيطر عليهم الخمول وضعفت همتهم , أين المناورة أين المبادرة ,  فالعدو من أول يوم مافتئ يناور هنا وهناك , ومناوراته معروفة قبل توقيف إطلاق النار ( شراء الاتحاد السوفيتي سابقا . توريط ليبيا ….)  وبعد توقيف إطلاق النار , ونحن بعد توقيف إطلاق النار فقدنا المناورة بينما نحن نمتلك كل عوامل نجاح المناورة وسبلها , حيث نمتلك وسائل عدة تساعدنا من عدالة القضية و وحدة الصف  وكل المواثيق الأممية في صفنا ( القرار 1514 والقرار2625….) وحملنا للسلاح شرعي وذو صبغة قانونية طبقا للقرار 2625 , أما التهديد فأصبح سلعة غير مرغوب فيها في سوق الاحتكار العالمي .
و بالرغم من ذلك كما يقال (  ثمة حروب عديدة في التاريخ، انتصر فيها طرف على طرف آخر، ليس لأنه كان الأقل ارتكاباً للأخطاء، بل لأنه كان الأطول نفساً حتى النهاية .)
أكمل القراءة »

عائلات معتقلين ومفقودين صحراويين تطالب المجتمع الدولي بحمل المغرب على الكشف عن مصيرهم



جددت عائلات المعتقلين والمفقودين الصحراويين يوم الجمعة الماضي ، مطالبتها المجتمع الدولي بالضغط على المغرب لكشف مصير ذويها المفقودين منذ بداية الاحتلال المغربي للصحراء الغربية سنة 1975.
 
 
وشدد المعنيون خلال ندوة صحفية تزامنا مع المهرجان العالمي الثاني عشر للسينما بالصحراء الغربية على " إلزامية الضغط على المغرب لكشف مصير ذويهم وأكثر من 400 من المفقودين الصحراويين" خصوصا "بعد اكتشاف مقابر جماعية بالأراضي الصحراوية المحررة سنة 2013". 
 
 
وأكدت الندوة أن " الضغط على المغرب سيجبره على كشف وتحديد أماكن كل المقابر الجماعية " في الصحراء الغربية و"إيقاف سياساتها التعسفية الحالية فيما يخص الاعتقال المستمر للصحراويين بالأراضي المحتلة".                        
 
 
وعرفت الندوة تقديم شهادات لأفراد من عائلات الضحايا على غرار محمد سلمى الداف الذي اكتشف رفات أبيه وأخيه بالمقبرة الجماعية بفدرة لقويعة وفاطمة سيد أحمد بيدلا التي فقدت أباها بعد الغزو المغربي في 1975 وخديجة دوهة الزين وهي من ضحايا قصف أم أدريقة بالنابالم سنة 1976 ، إضافة إلى إبراهيم محمد سالم وهو ضحية اختفاء قسري.
 
للتذكير ، كانت بعثة من بلاد الباسك الإسبانية قد اكتشفت في يونيو 2013 مقبرتين جماعيتين بمنطقة أمهيريز المحررة تضم رفات ثمانية صحراويين كانوا قد اختطفوا وفقدوا بعد احتلال المغرب للصحراء الغربية. 


أكمل القراءة »

الشباب الصحراويين يختارون الرياضة كأسلوب لنشر قضيتهم العادلة



يحاول الشباب و الطلبة الصحراويون في أوربا جمع صوتهم و موقفهم المتمسك بحرية الصحراويين ، برفع شعار الرياضة في وجه فشل السياسة الدولية.
الجالية الصحراوية بأوربا و بالتعاون مع وزارة الشباب و الرياضة الصحراوية استطاعت أن تجمع أندية لكرة القدم من أغلب المقاطعات الاسبانية و من فرنسا، و هي فرق ذات مستوى عال، تضم طلابا و شبانا اختاروا الميادين الخضراء لممارسة أحلامهم المشروعة، في حدث ينظم للمرة الثالثة في العاصمة الاسبانية مدريد
رئيس الجالية الصحراوية بأوربا  أحمتو محمد أحمد، ذكر خلال افتتاح دوري كرة القدم في مدريد، بدور الرياضة في المساهمة في دعم القضية الوطنية، و ربط الأجيال بالأهداف السامية للصحراويين، خصوصا أن دور الرياضة أصبح ذا تأثير قوي يضاهي ما تصنعه السياسة.
و أعلنت فدرالية كرة القدم بأوربا قرعة مباريات دوري مدريد أمام المشاركين مباشرة، ما سهل للفرق معرفة منافسيهم، و التحضير لخوض مباريات تعتبر امتحانا لقدرات الشباب، و رمزا لوحدته.. و يقول أعضاء في فدرالية الرياضة في اسبانيا إن دوافعهم لخوض تجارب رياضية في مناسبات عدة ليس هو لتذكير الناس بواقع الشعب الصحراوي في الارض المحتلة و مخيمات اللاجيئن، و عدالة مشروعه الوطني.
ومع إعطاء صافرة انطلاق المقابلة الافتتاحية يجد الشبان الذين جمعتهم العاصمة الاسبانية مدريد، الفرصة للتعرف على بعضهم ، و دراسة خطة و طريقة اللعب، في واحدة من الرياضات التي تعتبر الأكثر شعبية و تأثيرا في الجماهير.
اليوم الثاني شهد مشاركة مكثفة للنوادي التي تمثل مقاطعات اسبانية و فرنسية و بعضها يحمل أسماء المدن القادمة منها، و أخرى تحمل هوية صحراوية، تحاول كلها الظفر بكأس الجمهورية، و إعلان روح التضامن مع القضية الوطنية و نضالات الشعب الصحراوي.

المصدر: المصير.نيوز
أكمل القراءة »
تدعمه Blogger.

.

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *