السبت، 20 سبتمبر، 2014

استشهاد عسكري و جرح اثنين في انفجار لغم على الحدود الصحراوية المغربية



علمت المستقبل الصحراوي ان سيارة تابعة للقوات الخاصة الصحراوية تعرضت لانفجار لغم مضاد للآليات بمحاذات جدار العار المغربي بمنطقة "بوقربة" الحدودية، يوم أمس الجمعة 19 سبتمبر 2014، و أفادت المصادر ان الدورية المتكونة من سيارتين من نوع تويوتا كانتا في دورية عادية لتعقب تجار و عصابات المخدرات الناشطة على طرفي الجدار، و قد انفجر اللغم بإحدى السيارتين و كان على متنها سبعة أشخاص استشهد واحد منهم على الفور و هو الشهيد سلامة محمد سيد احمد  و جرح اثنين جراح خطيرة تم نقلهم الى المخيمات ، في حين لم تصب السيارة الاخرى باي آذي ، و معلوم ان وحدات القوات الخاصة أوكلت لها منذ مدة مهمة تأمين جدار العار و تعقب عصابات التهريب و هي وحدات تم تشكيلها مؤخراً تتبع مباشرة لوزارة الدفاع الصحراوية و تعمل دورياتها في بيئة خطيرة بمحاذات جدار العار المغربي الذي تحيط به حقول من الألغام تجهل خرائطها الى حد الان، كما ان الطبيعة ساعدت في تغيير الكثير من الألغام خاصة المضادة للأفراد منها، و هو ما يجعل الضحايا في تزايد مع ازدياد النشاط و الحركة بمحاذات حقول الألغام سواء من دوريات التأمين او حتى من المهربين و عصابات المخدرات التي عادة ما تستعمل الراجلين لنقل البضاعة الى خارج الحقول