الجمعة، 30 مايو، 2014

منظمات صحراوية تلتقي مع نافي بيلاي لمناقشة الوضع في المناطق المحتلة



عقد ممثل لجنة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أقديم إزيك ورابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية  المشظوفي مصطفى لقاء مع السيدة ناڤي بيلاي رئيسة مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة رفقة المعتقل السياسي السابق عبد الرحمان زيو بفندق سوفيتيل بالعاصمة المغربية الرباط اليوم الأربعاء.
اللقاء الذي افتتح من طرف السيدة المفوضة من خلال التنويه بعمل المدافعين عن حقوق الإنسان وتشجيع التعاون معهم للتعرف أكثر على الصعوبات والعراقيل التي يواجهونها خلال عمليات التقصي عن خروقات وانتهاك حقوق الإنسان ، شهد تقديم ممثل لجنة العائلات ورابطة حماية السجناء شكره للسيدة المفوضة بعد البلاغ المتعلق بعدم الاعتراف بمحاكمة مجموعة أقديم إزيك الذي أصدرته مفوضية حقوق الإنسان كما تطرق لعديد الخروقات القانونية التي شابت ملف المعتقلين السياسيين الصحراويين والتي تسببت في محاكمتهم من طرف محكمة عسكرية لم تضمن شروط المحاكمة العادلة.
 وأبرز المتحدث، أن الكثير من المعتقلين السياسيين والسجناء الصحراويين بالسجون المغربية يعانون من المضايقات والحرمان من الحقوق واستهداف مباشر ومقصود زيادة على الحملات الإعلامية التي تشنها بعض المواقع الالكترونية في حق المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان والنشطاء الحقوقيين.
كما تناول النقاش الحالة الصحية لمجموعة أقديم إزيك وسياسة التماطل المتعمدة من طرف الدولة المغربية في حقهم وضرورة التدخل العاجل لإنهاء هذه المعاناة بدءًا بإجراء التدابير اللازمة والمتعلقة بمتابعة الجلادين والمسؤولين عما تعرضوا له من تعذيب وضمان توفير كافة حقوقهم العادلة وأولها إسقاط الأحكام العسكرية الصادرة في حقهم.
يذكر أن المدافعين الصحراويين تقدما باحتجاجهما لدى السيدة نافي بيلاي والمتعلق ببرنامج زيارة بعثة المفوضية إلى مدينة العيون المحتلة أواخر أبريل الماضي حين تم  تغيير برنامج عقد اللقاءات مع الجمعيات الصحراوية والتي لم تتمكن جميعها من لقاء بعثة المفوضية الأممية ، كما استهجنا تصريحات أحد مسؤولي المفوضية السامية حين وصف تواجده في الإقليم بالمنطقة الجنوبية للمغرب متناسيا القانون الدولي الذي يدرج الإقليم ضمن الأقاليم التي لم تتمتع بالاستقلال بعد.