الجمعة، 3 أبريل، 2015

إنطلاق اشغال المؤتمر السابع للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية



 إنطلقت صباح اليوم الجمعة، بولاية السمارة، أشغال المؤتمر السابع للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية، تحت شعار  "أكديم إزيك الى الابد" ، وسط مشاركة وطنية وأجنبية وازنة وتغطية إعلامية محلية ودولية واسعة .
 
وأفتتحت رسميا اشغال المؤتمر بكلمة لرئيس الجمهورية الامين العام للجبهة السيد محمد عبد العزيز،عبرفيها "باسم حكومة الجمهورية وقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب و الشعب الصحراوي عن فائق الاحترام والتقدير للمرأة الصحراوية "التي أثبتت ورسخت مكانتها الريادية في الدولة الصحراوية في خضم المعركة التحريرية التي يخوضها الشعب الصحراوي".
 
وثمن الرئيس الدور الطلائعي الذي لعبته وتلعبه المرأة الصحراوية في كل مجالات التسيير، وبصمتها المتميزة في البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية، في قطاعات حساسة وجوهرية.
 
وجدد رئيس الجمهورية "تشبث الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، بإلتزامها بترقية وتعزيز مكانة المرأة الصحراوية  وحماية وصيانة مكاسبها".
 
كما أشاد الرئيس بموقف المرأة الجزائرية "التي تعكس بأمانة ووفاء موقف الشعب الجزائري والدولة الجزائرية التي ظلت متمسكة بمبادى ثورة نوفمبر الخالدة التي تمثل الشرعية  والقانون الدولي وحسن الجوار"يضيف محمد عبد العزيز .
 
للتذكير، تتواصل أشغال المؤتمر السابع للمرأة الصحراوية بعد تعيين رئاسة المؤتمر بقيادة عضو برلمان عموم إفريقيا السالمة بيروك، و بعضوية اربع  نساء  بما فيهن ممثلات عن المرأة الصحراوية بالمناطق المحتلة.
 
للإشارة تشارك في أشغال المؤتمر السابع لإتحاد النساء الصحراويات وفد من النساء الجزائريات ،من جنوب إفريقيا، كينيا، تنزانيا، رواندا، ناميبيا، مصر، فلسطين، البرتغال، إيطاليا، فلندا ،المانيا، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، الارجنتين،كوبا، أستراليا، إسبانيا ممثلة في وفد كبير عن حزب بوديموس وحزب اليسار الموحد وكذا الحزبين الاشتراكي والشعبي، بالإضافة الى مجموعة من المنظمات الدولية.
 
كما توصل المؤتمر بالعديد من الرسائل التضامنية المؤيدة للمرأة الصحراوية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، من كل من أنغولا،البرازيل وبريطانيا وغيرها، ستتم قرائتها خلال أيام المؤتمر حسب تصريح أدلت به الامينة العامة للإتحاد فاطمة المهدي، لوكالة الانباء الصحراوية .