الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

رئيس الجمهورية يدعو الأمم المتحدة "للضغط" على المغرب من أجل التوصل إلى شروط تنظيم إستفتاء بالصحراء الغربية


دعا رئيس الجمهورية محمد عبد العزيز اليوم الإثنين الأمم المتحدة إلى ضرورة ممارسة "كافة الضغوط" على النظام المغربي من أجل التوصل إلى شروط تنظيم إستفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية.
 

وأكد رئيس الدولة في تصريح للصحافة عقب استقباله للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس بالشهيد الحافظ بمخيمات اللاجئين الصحراويين أن "الوجود المغربي على تراب الصحراء الغربية هو احتلال ومن هذا المنطلق فإن الأمم المتحدة والشرعية الدولية والقانون الدولي هي التي تحدد الخطوات وقواعد العمل بخصوص مشكل الصحراء الغربية".
 

وعن المحادثات مع الموفد الأممي أشار السيد محمد عبد العزيز الى أنها كانت "صريحة وأتاحت لجبهة البوليساريو فرصة مناقشة المبادئ الرئيسية المتعلقة بمشكل تصفية الإستعمار بالصحراء الغربية".
 

وجدد السيد محمد عبد العزيز "استعداد جبهة البوليساريو للتعاون مع الأمم المتحدة ودعم جهود كريستوفر روس من أجل التوصل إلى حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وفق ما أقرته المجموعة الدولية" مؤكدا بأن "الطرف الصحراوي عبر عن انشغاله العميق تجاه وضعية انتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها الحكومة المغربية بالصحراء الغربية بوجود الأمم المتحدة التي تمتلك آليات في المجال السياسي والقانوني وحقوق الإنسان".
 

و حمل " الأمم المتحدة مسؤولية ما يجري بالأراضي الصحراوية المحتلة" داعيا الهيئة الدولية "لاستغلال آلياتها للمساهمة في حماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية".
 

ومن جهة أخرى عبر رئيس الجمهورية عن "الإنشغال العميق بخصوص السياسة المغربية المنتهجة لتوريط الشركات والمنظمات والمستثمرين الأجانب في نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية في تحد صارخ لمقتضيات الشرعية الدولية".
 

و اختتم كريستوفر روس زوال اليوم الإثنين زيارته إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين التي دامت ثلاثة أيام إلتقى خلالها بالوفد المفاوض وعدد من المسؤولين الصحراويين وفي مقدمتهم الرئيس محمد عبد العزيز.