الاثنين، 4 مايو، 2015

الشباب الصحراويين يختارون الرياضة كأسلوب لنشر قضيتهم العادلة



يحاول الشباب و الطلبة الصحراويون في أوربا جمع صوتهم و موقفهم المتمسك بحرية الصحراويين ، برفع شعار الرياضة في وجه فشل السياسة الدولية.
الجالية الصحراوية بأوربا و بالتعاون مع وزارة الشباب و الرياضة الصحراوية استطاعت أن تجمع أندية لكرة القدم من أغلب المقاطعات الاسبانية و من فرنسا، و هي فرق ذات مستوى عال، تضم طلابا و شبانا اختاروا الميادين الخضراء لممارسة أحلامهم المشروعة، في حدث ينظم للمرة الثالثة في العاصمة الاسبانية مدريد
رئيس الجالية الصحراوية بأوربا  أحمتو محمد أحمد، ذكر خلال افتتاح دوري كرة القدم في مدريد، بدور الرياضة في المساهمة في دعم القضية الوطنية، و ربط الأجيال بالأهداف السامية للصحراويين، خصوصا أن دور الرياضة أصبح ذا تأثير قوي يضاهي ما تصنعه السياسة.
و أعلنت فدرالية كرة القدم بأوربا قرعة مباريات دوري مدريد أمام المشاركين مباشرة، ما سهل للفرق معرفة منافسيهم، و التحضير لخوض مباريات تعتبر امتحانا لقدرات الشباب، و رمزا لوحدته.. و يقول أعضاء في فدرالية الرياضة في اسبانيا إن دوافعهم لخوض تجارب رياضية في مناسبات عدة ليس هو لتذكير الناس بواقع الشعب الصحراوي في الارض المحتلة و مخيمات اللاجيئن، و عدالة مشروعه الوطني.
ومع إعطاء صافرة انطلاق المقابلة الافتتاحية يجد الشبان الذين جمعتهم العاصمة الاسبانية مدريد، الفرصة للتعرف على بعضهم ، و دراسة خطة و طريقة اللعب، في واحدة من الرياضات التي تعتبر الأكثر شعبية و تأثيرا في الجماهير.
اليوم الثاني شهد مشاركة مكثفة للنوادي التي تمثل مقاطعات اسبانية و فرنسية و بعضها يحمل أسماء المدن القادمة منها، و أخرى تحمل هوية صحراوية، تحاول كلها الظفر بكأس الجمهورية، و إعلان روح التضامن مع القضية الوطنية و نضالات الشعب الصحراوي.

المصدر: المصير.نيوز