الأحد، 15 فبراير، 2015

روس يصل الى مخيمات اللاجئين الصحراويين في محاولة لتحريك عملية السلام



وصل المبعوث الاممي الى الصحراء الغربية كريستوفروس اليوم السبت الى مخيمات اللاجئين الصحراويين في زيارة عمل تدوم ثلاثة ايام، بعد زيارة قادته الى العاصمة المغربية الرباط منذ الاربعاء الماضي، وسيجري المبعوث الاممي مشاورات مع الوفد الصحراوي المفاوض، كما سيختتم زيارته بلقاء مع الرئيس الصحراوي والامين العام لجبهة البوليساريو، وتاتي زيارة المبعوث الاممي الى الصحراء الغربية كريستوفروس لاستئناف مهمته في التوصل الى حل ينهي النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو ويضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، بعد العراقيل المغربية التي وضعت مهمته في الثلاجة لقرابة سنة شهدت القضية خلالها جمود غير مسبوق، وفيما كانت بعض الدول الغربية تمارس ضغوط على الرباط لقبول وساطة روس كانت الرباط تسوق الوهم من قبيل 
انحراف روس عن مسار التسوية وانحيازه لطرح جبهة البوليساريو وهي مناورة لكسب المزيد من الوقت في سباق مع موعد مجلس الامن ابريل القادم، وحتى لا يرمي مجلس الامن الكرة في مرمى الرباط ويحملها مسؤولية الانسداد الحاصل، سارعت الاخيرة الى الترحيب بالضيف غير المرغوب به في المغرب لاستئناف محادثاته مع المسؤولين في المنطقة للتحضير لجولة مفاوضات بين الطرفين (المغرب وجبهة البوليساريو).
هذه المهمة التي اخفقت الامم المتحدة حتى اللحظة في وضعها ضمن سياقها القانوني والجدية في اتخاذ مواقف حازمة ضد المسؤول عن وصولها الى الباب المسدود وحلها بقوة القانون لم تعد باليسيرة بعد محاولات روس وضعها في اطارها القانوني، والتركيز على حق تقرير المصير للشعب الصحراوي، ووضعه كقاعدة لاي حل ينهي النزاع، وهو ما يفسر التماطل المغربي وتملصه من التزاماته في التعاطي مع الامم المتحدة في نزاع دولي، وقضية مصنفة ضمن قضايا تصفية الاستعمار.
وفي المقابل يسود تذمر في اوساط الصحراويين خاصة فئة الشباب جراء اجواء التعتيم التي تطبع ملف المفاوضات بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية، مع الحاح بعض الشباب على طي ملف السلام والعودة للكفاح المسلح.