السبت، 28 فبراير، 2015

كوبا: اسبوع من الانشطة السياسية و الثقافية تخليدا للذكرى التاسعة و الثلاثين لإعلان الجمهورية



شهدت العاصمة الكوبية هافانا اختتام اسبوع  من الانشطة السياسية و الثقافية تخليدا للذكرى التاسعة و الثلاثين لإعلان الجمهورية، حيث اقامت سفارة الجمهورية الصحراوية بالعاصمة الكوبية هافانا حفل استقبال بالمناسبة باقامة السفير حضرها عدد كبير من السلطات و ممثلين عن المؤسسات الكوبية يتقدمهم كل من وزير التعليم العالي الكوبي السيد رودولفو الاركون و نائب وزير الخارجية السيد ابيلاردو مورينو بإلإضافة الى أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بهافانا من سفراء و ممثلين،  الإحتفال شهد كذلك حضور ايراستوس موينشا، نائب رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي و الوفد المرافق له الذي يتواجد في زيارة عمل الى جمهورية كوبا و جمع غفير من الطلبة الصحراويين و الاجانب.
في كلمته تطرق سفير بلادنا في كوبا السيد ماء العينين تقانة الى انجازات الدولة الصحراوية و هي تطفئ شمعتها الـ 39، مثنيا على الدور الريادي للدولة الكوبية و لثورتها النبيلة في الدفاع عن القضية الصحراوية من الوهلة الاولى و مشددا على التضامن الدولي الواسع الذي تحظى به الجمهورية الصحراوية في المحافل الاقليمية و الدولية مذكرا الحضور بواقع الإحتلال المغربي في الصحراء الغربية من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان و استغلال غير قانوني للثروات الطبيعية ضاربا عرض الحائط  بكل القرارات الدولية
.في نفس الإطار استقبلت السفارة الصحراوية رسائل تهنئة و باقات ورود من طرف كل من الرئيس الكوبي السيد راول كاسترو روس، و وزير الخارجية الكوبي برونو رودريقيس باريا و مؤرخ هابانا السيد اوسيبيو ليال، و من الاتحاد العربي في كوبا معبرين عن تهانيهم الحارة للشعب الصحراوي بهذه المناسبة
و في السياق ذاته خلد الطلبة الصحراويين الحدث بإقامة العديد من الانشطة السياسية و الثقافية على مدار الاسبوع، حيث كانت الإنطلاقة يوم الاثنين 23 فبراير بالمدرسة اللاتنية للطب أين نظم يوم تعريفي بالجمهورية الصحراوية حضره سفير بلادنا في كوبا السيد ماء العينين تقانة و عميد المدرسة اللاتينية للطب الدكتور: رافايل قونزاليز پونسي دي ليون و عدد كبير من الطلبة الأجانب الذين ابدوا إعجابهم وتضامنهم مع الشعب الصحراوي تخللته اقامة معارض تجسد عادات و تقاليد شعببنا و نضاله المستمر من اجل الحرية و الاستقلال، لتتواصل الفعليات في الفترة المسائية بعرض مسرحية بعنوان النصر أو الشهادة من إعداد الطلبة الصحراويين الدارسين بالجامعة المذكورة وفي نفس الصدد كانت هنالك عدد من المشاركات و المداخلات التضامنية من امريكا اللاتينية و الباسيفيك و افريقيا و اسيا، حيث ركز ممثل طلبة دول الإتحاد الافريقي في المدرسة عن ضرورة تكاتف الجميع من اجل تصفية الإستعمار عن اخر مستعمرة إفريقية مركزا على دور الدبلوماسية الطلابية و استثمارها كسلاح للمرافعة عن القضية الصحراوية.
وفي نفس الإطار احتفل الطلبة الصحراويين في كل من مدنتي بينار ديل ريو و ماتانثاس بذات المناسبة بالتشارك مع المعهد الكوبي للتضامن مع الشعوب حيث اقيمت معارض مصورة و عرضت افلام توثق مسيرة كفاح الشعب الصحراوي.
وبالعودة إلى العاصمة الكوبية هافانا اقيم و لاول مرة في جامعتها العريقة معرض بحضور عميد الجامعة  الدكتور: قوستافو كوبريرو سواريز و السفير الصحراوي ماء العينين اتقانة و السيدة كينيا سيرّانو رئيسة المعهد الكوبي للتضامن مع الشعوب وعدد كبير من الطلبة اللاتينين والكوبيين  حيث كانت فرصة مناسبة للتعريف بالقضية في هذا الصرح التاريخي.




https://ssl.gstatic.com/ui/v1/icons/mail/images/cleardot.gif