الثلاثاء، 12 أغسطس، 2014

أمام صمت الرابوني وتكتم مدريد من يحاسب من ؟


بقلم: اسلوت امحمد

في ظل صمت رئاسة الجمهورية و عجز وزارة الخارجية في الرابوني و بعد تحرر المكاتب الجهوية للجبهة من قبضة قوانين مكتبها المركزي بمدريد والخروج عن مسطرة التنظيم السياسي للجبهة الشعبية يحلو السهر ويحلو السمر ففيه يتبادل المعنيون كؤوس النخب علئ حساب الشعب المسكين.... في ظاهرة تبدو الاخطر من نوعها علئ الساحة الأسبانية التي جندت لها وزارة الخاجية و بتزكية من رئاسة الجمهورية و أحجاب أمتين من الأمانة الوطنية و آخر من الجنة المكلفة مع مباركة شيوخ القبائل و صقور النظام بعد روق أخلاكهم من طرف الرئاسة المحترمة جيشاً عرمرم من تشكيلاتها الدبلوماسية بكل ألوان طيفها القبلي قبل السياسي شيب و شباب نساء و رجال مثقفون و متعلمون مقربون و مُحفزون من أجل ربح معركة الساحة الأسبانية .. وسمَ كل واحد و واحدة من تشكيلات هذه النخبة الدبلوماسية بوسام الممثل أو ممثلة في إحدئ مقاطعات إسبانيا بل و نصب البعض منهم في نفس المقاطعة من أجل ملئ الفراق و تحقيق مناصب شغل وهمية بكل ما تعنيه الكلمة دون المراعاة للاوضاع المالية علئ الساحة . كل هذا يقع في عمق عاصفة الازمة المالية التي تضرب أوروبا و تعصف بأسبانيا فتردي أقلب جمعيات المجتمع المدني بين الأفلاس و التقشف . لم تمنع هذه الأوضاع الاقتصادية الصعبة المعنيين في عالم الرابوني من تزكية لأئحة الممثلين التي فاق عددها العدد المتوقع من طرف المتتبعين لهذا الشأن لاكن وكما وقع حينها لم يجد المعنيون بألامر إلأ تزكيتها بعد المخاض العسير للجنة المكلفة. و اليوم و بعد حوالي ثلاثة سنوات علئ تنصيب هذه النخب تبدا سافرات الانذار تنذر بحصيلة كارثية علئ الساحة الأسبانية كانت متوقعة من طرف كل من يتابع الشأن بعيون غير عيون النظام المصابة -بتيليس- فجيشنا الدبلوماسي المنتشر في كل مدن المملكة الأسبانية و المتمرد علئ مركزية مدريد بات بين قوسين أو أدنئ خارج عن سيطرة النظام الصحراوي فالحصيلة الأخيرة للحصاد الدبلوماسي توضح كارثية الوضع بينما يبني البعض أمبراطورياته علئ ركام مكاتب الجبهة الشعبية . و يجعل منها مخابر بدائية لتجاربه السياسية و فكره المتعفن غير مبالي بنتائج تلك الاعمال ما دامت تجني عليه بعض المبالغ المالية التافهة أحياناً و المغرية أحياناً أخرئ. فلا القافلة الأنسانية المؤجهة للمخيمات و لأ الوثائق الأدارية الخاصة بالمواطن التي أصبحت هي الاخرئ مشروعاً تجارياُ و لا حتئ المكاسب السابقة نجت من بطش ممثلين وممثلات فلكلٌ هنا يغني على ليلاه و أنا المواطن أبكيها !!!!! حتئ جمعيات و منظمات المجتمع المدني الأسباني الداعم الرسمي لمشروعنا الوطني علئ الساحة الاسبانية نجت هي الأخرئ من بطش نخبة الممثلين والممثلات لمسرحية الدبلوماسية الصحراوية. لم يتوقف البطش هنا بل ذهبت الاغراءت المالية الكبيرة للمشروع الأنساني عطل في سلام بعقول أصحاب السمو الدبلوماسي الصحراوي في إسبانيا بعد تراجع مداخيلهم المالية في البرامج و المشاريع الأخرئ بسبب الأزمة المالية غير مبالين بمن يعمل جاهداَ وراء إنجاح و إستمرارية هذا البرنامج الأنساني المحط بعيداً عن جانب االسياسة لكن السر كان وراء عشرات إن لم تكن مئات الآلاف من اليوري المخصصة لجلب اطفال المخيمات في عطلة الصيف. بدأت حرب الاحتلال و الاختلاس و متن العين قبل مجيئ الأطفال في كل من مدينة مورثيا و بالينثيا و أستورياس ....... لتفشل تلك الحرب و العملية الجبانة بعد فشلها في العبور عند حاجز القانون الأسباني مع تدخل ضعيف و مخجل لمركزية مدريد المقلوب علئ أمرها ..لتبدئ سياسة القطيعة بين مكاتب الجبهة و جمعيات الصداقة لتثمر ما لم يكن في الحسبان. تراجع كل المكاتب في أخر المطاف بعد عجزهم عن تحقيق الاختلاس و بروز مظاهر القطيعة حيث كان أبرزها ما شهدته مدينة غرطجنة في مورثيا في الايام الثقافية حين لم تجد ضيفة الشرف و وزيرة الثقافة خديجة حمدي من تحاضر في ظل مقاطعة شبه تامة للحركة التضامنية لتمثيلية الجبهة في المقاطعة. وفي الاستقبال الذي خص به البرلمان الجهوي لمورثيا الاطفال الصحراويين و في أثناء كلمة ممثل الجبهة قامة مجموعة من العائلات الاسبانية المضيفة للاطفال بحركة احتجاجية أمتلأة بها عناوين الصحف الجهوية فما نقلت محطات تلفزيونية جهوية أيضاً الحادث. أما بالينثيا و أستورياس فربي يعلم ما هو صائر هناك لكن من المؤكد جداً بأن سؤ التفاهم وعدم الرضئ هما سيدا الموقف هناك فما تتراكهم رسائل الشكاوئ علئ طاولة مكتب ولد بيون فيما يصمت الأخير و يردد إنا لله و إنا إليه راجعون أكسترامادورا هي الأخرئ وفي قلب عاصفة الصيف تنتفض في وجهة مكتب الجبهة هناك و تخلق نوعاً من الفوضئ بين الجمعيات المتضامنة بعد أتهام بعدها لشخص الممثلة بالاسترزاق علئ حساب عطل في سلام مما أدئ إلئ تنظيم بعض الجمعيات لوقفة تنديدية رفعت فيها أيادي الاطفال الصحراويون شعارات مطالبة برحيل شخص الممثلة من أكسترامادورا بينما تؤكد الاخيرة لصحافة المحلية هناك تشبثها بالبقاء. أمام هذه المعطيات و النتاائح الكارثية و التي تنذر بالاسوء في حال إستمرار صمت الرابوني و تكتم مدريد عن ماهو واقع علئ الارض من برائك أيها القارئ أحق بتنظيم برنامح عطل في سلام .. مكاتب الجبهة أو جمعيات عطل في سلام ؟