الجمعة، 2 مايو، 2014

مظاهرة للعمال الصحراويين بفرنسا مندد بالقرار الاممي و بالطوق العسكري و الاعلامي المضروب علي المناطق المحتلة


وسط العاصمة الفرنسية باريس الى غاية ساحة الامم، وعلى مسافة تقارب الخمسة كيلومترات شاركت اليوم الخميس الجالية الصحراوية بفرنسا في مسيرات نقابية وعمالية شاركت فيها مختلف جنسيات وبلدان العالم، في اليوم العالمي للشغل . المتظاهرون نددوا بعجز الأمم المتحدة عن حماية حقوق الإنسان في الاراضي المحتلة ووصفوا قرار مجلس الامن الدولي بالمذنب، داعين الى ضرورة احترام تلك الحقوق وتضمينها في مهام هيئة اممية مستقلة وكسر الطوق العسكري والإعلامي الذين يسيجان الإقليم ويكتم أنفاس الصحراويين يقول بيان التظاهرة .
المتظارهون حملوا الحكومة الفرنسية وزر تواطئها مع الاحتلال المغربي وجرائمه المتكررة في الصحراء الغربية مطالبينها بإتخاذ موقف متقدم ينسجم وشعارات الحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان التي تتشدق بها باريس.
ودعا هؤلاء الى إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين ووضع حد لقمع الصحراويين المطالبين بحق تقرير المصير والاستقلال، ووقف نهب الثروات الطبيعية بالأراضي الصحراوية بما فيها محاولات التنقيب التي تعدها سلطات الاحتلال المغربية .
ودعا المشاركون المجموعة الدولية الى تطبيق القانون والشرعية الدوليين في النزاع بالصحراء الغربية عبر تمكين الشعب الصحراوي من اختيار مصيره بكل حرية عبر تنظيم استفتاء حر وعادل وقف نهب الخيرات الصحراوية بما فيها محاولات التنقيب وكسر حواجز الصمت الاعلامي ومواجهة التواطئ الحكومة الفرنسية
التظاهرة التي دعت لها جمعية الجالية الصحراوية بفرنسا وجمعية العمال الصحراويين بفرنسا بالتعاون مع أرضية التضامن مع شعب الصحراء الغربية، شكلت محور مسيرات نقابية دولية بفرنسا ولفتت انتباه المارة والمشاركين.
نفعي أحمد محمد باريس