الاثنين، 6 أكتوبر، 2014

كرونولوجيا هامة حول الشهيد حسنة الوالي  من الإعتقال مروراً بالوفاة الغامضة إلى دفن.

تسعى هذه الدراسة إلى التطرق إلى كرونولوجية  توثق للمراحل الأساسية التي ميزت جزء من الانتهاكات التي تعرض لها معتقل الرأي و المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " حسنة الوالي " الذي خضع للاعتقال السياسي رفقة أكثر من 30 شابا صحراويا من ضمنهم 06 مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان على خلفية المواجهات التي أعقبت في الفترة الممتدة من 25 إلى 27 سبتمبر / أيلول 2011 هجوم ميليشيات مسلحة من حي الوكالة على المدنيين الصحراويين و ممتلكاتهم بمدينة الداخلة / الصحراء الغربية.               
و قد تمت محاكمة مجموعة من هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين بالمحكمة الابتدائية بالداخلة / الصحراء الغربية بأحكام تراوحت ما بين سنة واحدة و 06 أشهر سجنا نافذا ، في حين تمت محاكمة المجموعة المتبقية بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية بأحكام تراوحت ما بين 03 سنوات و 06 أشهر سجنا نافذا، كان من ضمهم معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " شهيد الاعتقال السياسي بالصحراء الغربية.                 

فأهم ما يميز مسار الانتهاكات التي طالت المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان و معتقل الرأي " حسنة الوالي " يتم إيجازه في:                           
ـ 05 يناير / كانون ثاني 2011 تعرض المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " حسنة الوالي " من طرف عناصر الشرطة المغربية بزي مدني بمدينة الداخلة / الصحراء الغربية.                          
ـ 06 يناير / كانون ثاني 2011 إحالة  المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " حسنة الوالي " على السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية من طرف قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بعد أن قضى فقط حوالي 20 ساعة رهن الحراسة النظرية.                           
ـ 01 مارس / أدار 2012 معتقل الرأي و  المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " حسنة الوالي " يخوض رفقة سجناء الرأي الصحراويين " المحجوب أولاد الشيخ " و " عتيق براي " و " عبد العزيز براي " و " الشريف نصري " إضرابا مفتوحا عن الطعام بالسجن المحلي باليون / الصحراء الغربية من أجل المطالبة بتعجيل محاكمتهم أو إطلاق سراحهم و تمتيعهم بكامل حقوقهم و التعامل معهم كسجناء رأي.                            
ـ 27 مارس / أدار 2012 المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " حسنة الوالي " يمثل لأول مرة مضربا عن الطعام رفقة كل من " عتيقو براي " و " حمادي البلاوي " و " عمار الكزاري " و " الشريف نصري " و صالح الصغير " أمام هيئة المحكمة بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الأولى بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية.                           
ـ 28 مارس / أدار 2012 معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " يعلق رفقة مجموعة من المعتقلين السياسيين الإضراب المفتوح عن الطعام الذي دام 27 يوما بعد الاستجابة لمطلب التعجيل بالمحاكمة و توجيه عائلات المضربين عن الطعام بتاريخ 26 مارس / آدار 2012 لرسائل إلى الوكيل العام للملك و المجلس الوطني لحقوق الإنسان و مندوب وزارة الصحة و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان طالبت من خلالها التدخل العاجل لإنقاذ حياة أبنائهم.                           
ـ 04 أبريل / نيسان 2012 إدارة السجن المحلي تعمد إلى مضايقة المعتقلين السياسيين الصحراويين بسبب ترديدهم لشعارات مناصرة للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بقاعة الجلسات بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية.                          
ـ 16 أبريل / نيسان 2012 مثول معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " لثاني مرة رفقة مجموعة مكونة من 13 معتقلا سياسيا صحراويا أمام غرفة الجنايات قضاء الدرجة الأولى بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية ، لتتم محاكمته رفقة 05 مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان ب 03 سنوات سجنا نافذا.                           
ـ 31 آب / أغسطس 2012 معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " يدخل رفقة مجموعة من المعتقلين السياسيين الصحراوي في إضراب إنذاري عن الطعام مدته 24 ساعة، احتجاجا على الاعتداء الجسدي و المعاقبة داخل زنزانة انفرادية التي تعرض له المعتقل السياسي " غالي بوحلا " من قبل إدارة السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية.                           
ـ 04 سبتمبر / أيلول 2012 تأجيل محاكمة معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " رفقة 11 معتقلا سياسيا صحراويا من طرف هيئة المحكمة بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الثانية بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية.                           
ـ 18 سبتمبر / أيلول 2012 معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " يلتقي رفقة باقي المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسيد " خوان مانديز " المقرر الخاص بمناهضة التعذيب التابع للأمم المتحدة بالسجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية.                           
ـ 25 سبتمبر / أيلول 2012 معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " يمثل رفقة 13 معتقلا سياسيا صحراويا أمام هيئة المحكمة بغرفة الجنايات قضاء الدرجة الثانية بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية و تصدر في حقه و حق المجموعة الماثلة معه أحكاما جاءت على الشكل التالي:                                      
+ الإبقاء على الحكم الابتدائي المحدد في 03 سنوات سجنا نافذا الصادر في حق " حسنة الوالي " و " المحجوب أولاد الشيخ " و " محمد مانولو " و " عتيق براي " و " كمال الطريح ".                                    
+ الإبقاء على الحكم الابتدائي المحدد في سنة سجنا نافذا ضد " بارك الله دلبوح " و " خالد أميمو ".                                    
+ مضاعفة الحكم الابتدائي المحدد في سنة و نصف إلى 03 سنوات سجنا نافذا في حق " عمار الكزاري " و حمادي العلاوي " و غالي بوحلا ".                                    ـ مضاعفة الحكم الابتدائي المحدد في 08 أشهر سجنا نافذا إلى سنة و نصف سجنا نافذا ضد " محمد بيزا " و " مصطفى البوداني ".                         

ـ 01 أكتوبر / تشرين أول 2012 إدارة السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية تعتدي بقوة على  معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " و مجموعة من المعتقلين السياسيين الصحراويين و تقوم بتكبيل أياديهم إلى الوراء و معاقبتهم و توزيعهم على الشكل التالي:                                    
- 03 معتقلين سياسيين صحراويين بقاعة الزيارة هم " حسنة الوالي " و " و " كمال الطريح " و " خالد أميمو " .                                    + المعتقلان سياسيان صحراويان " عمار الكزاري " و " حمادي العلاوي " في زنزانة انفرادية.                                    
+ المعتقلان سياسيان صحراويان " عتيقو براي " و " عبد العزيز براي " في إدارة السجن.                                    
+ المعتقلون السياسيون الصحراويون " المحجوب أولاد الشيخ " و " محمد مانولو " و " أنور السادات بداخل الساحة المخصصة للفسحة لمدة تجاوزت الساعتين و نصف.                             
ـ 10 أبريل / نيسان 2013 مدير السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية يمنع معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " من حقه في  الزيارة العائلية.                           
ـ 17 يونيو / حزيران 2013 إدارة السجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية تمنع معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " من حقه في العلاج.                           
ـ 19 يونيو / حزيران 2013 المندوبية العامة لإدارة السجون تعمد إلى تنقيل معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " رفقة كل من " عتيقو براي " و " عبد العزيز براي " و " محمد مانولو " و " عمار الكزاري " و " حمادي العلاوي " إلى السجن المحلي بالداخلة / الصحراء الغربية.                           
ـ 15 يوليوز / تموز 2014 إدارة السجن المحلي بالداخلة / الصحراء الغربية تنقل معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " إلى المستشفى العسكري الرابع بالمدينة المذكورة ، حيث خضع لفحوصات طبية لمدة تجاوزت 03 ساعات انتهت بوضع جبيرة على مستوى يده اليمنى.                           
ـ 18 آب / أغسطس 2014 إدارة السجن المحلي بالداخلة / الصحراء الغربية تنقل معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " إلى المستشفى الإقليمي بالمدينة المذكورة، حيث خضع لعملية إزالة الجبيرة من يده اليمنى.                           
ـ 25 آب / أغسطس 2014 إدارة السجن المحلي بالداخلة / الصحراء الغربية تنقل مجددا معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " إلى المستشفى الإقليمي بالمدينة المذكورة، حيث خضع لفحص طبي أشرفت عليه طبيبة مختصة في طب العظام أكدت ضرورة أن يخضع مجددا لعملية جراحية على مستوى يده اليمنى بالمستشفى العسكري الرابع.                          
 ـ 24 سبتمبر / أيلول 214 إدارة السجن المحلي بالداخلة / الصحراء الغربية تنقل مجددا معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " إلى المستشفى الإقليمي بالمدينة بعد تدهور تام لوضعه الصحي.                           
ـ 26 سبتمبر / أيلول 214 عائلة معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " تؤكد خطورة الوضع الصحي لابنها داخل المستشفى الإقليمي بمدينة الداخلة / الصحراء الغربية .                           
ـ 26 سبتمبر / أيلول 214 عائلة معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " تؤكد نقل ابنها في وقت متأخر من الليل إلى المستشفى العسكري الرابع بالمدينة.                           
ـ 27 سبتمبر / أيلول 2014 إدارة المستشفى العسكري الرابع بالداخلة الصحراء الغربية تمنع عائلة معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " من زيارته بغرفة الإنعاش.                           
ـ 28 سبتمبر / أيلول 2014 إدارة المستشفى العسكري تسمح لأم معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " من زيارته، و التي اكتفت برؤيته من بعيد و هو يرقد بغرفة الإنعاش.                           
ـ 28 سبتمبر / أيلول 2014 ، و تحديدا على الساعة 10 و النصف تم الإعلان عن وفاة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان و سجين الرأي " حسنة الوالي " بالمستشفى العسكري الرابع بالداخلة / الصحراء الغربية.                           
ـ  28 سبتمبر / أيلول 2014 ، السلطات المغربية تتدخل بقوة و تمنع مجموعة المتظاهرين و المتضامنين الصحراويين من التظاهر السلمي أمام المستشفى العسكري و بمختلف أحياء المدينة، و هو ما تسبب في اعتقال مجموعة من الشبان الصحراويين و إصابة مجموعة أخرى بجروح متفاوتة الخطورة.                           
ـ 29 سبتمبر / أيلول 2014 ، المندوبية العامة لإدارة السجون إعادة الإدماج المغربية تصدر بلاغا أكدت من خلاله وفاة " حسنة الوالي " بسبب آلام على مستوى المعدة ، معتبرة أن السجين " حظي طيلة فترة اعتقاله بالرعاية الطبية الضرورية، والتي تمثلت في العديد من الفحوصات والعلاجات الطبية والتي بلغ عددها 36 فحصا طبيا، 20 منها بمصحة المؤسسة و16 فحصا بالمستشفى العمومي لكل من مدينتي العيون والداخلة ، في وقت لم ينقل فيه قط إلى أي مستشفى بمدينة العيون و نقل إلى المستشفى العسكري و الإقليمي بالداخلة 04 أو 05 مرات فقط.  
                         
ـ 01 أكتوبر / تشرين أول 2014 وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالداخلة يرفض التصديق أو التأشير على شكوى تقدمت بها أم الشهيد الصحراوي " حسنة الوالي " و 06 من أبنائها للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية تحت إشراف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، و هو ما أدى بالعائلة إلى إرسالها لهما معا عبر البريد المضمون " أمانة " ، و نفس الإجراء اتخذه المكتب المحلي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان المغربي بالداخلة الذي تسلم الشكوى المطالبة بإجراء تحقيق و خبرة طبية على جثمان ابنها دون أن يصادق أو يؤشر عليها.                         
ـ 03 أكتوبر / تشرين أول 2014 فوجئت عائلة السجين السياسي الصحراوي " حسنة الوالي " المتوفى مؤخرا بالمستشفى العسكري الرابع بمدينة الداخلة / الصحراء الغربية ببلاغ صادر عن الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية يتلى في النشرات الإخبارية عبر أمواج الإذاعة و التلفزة المغربية.                          
بلاغ الوكيل العام للملك اعتبر وفاة سجين الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " بعد تشريح طبي أجري على جثته، بأنها وفاة " طبيعية ناتجة عن المرض الذي كان يعاني منه و بسبب مضاعفات داء السكري الذي كان مجهولا من قبله ".                                     
و لم تبلغ العائلة من طرف الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية و لا من طرف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية  بالداخلة / الصحراء الغربية، حيث فوجئت مساء يوم الجمعة بتاريخ 03 أكتوبر / تشرين أول 2014 بعناصر الشرطة القضائية المغربية يطرقون باب منزلها لمطالبة أم الشهيد " حسنة الوالي " و أحد أخوته بالحضور إلى مقر مفوضية الشرطة المغربية ، مع العلم أن العائلة المتكونة من 07 أفراد لم يتقدموا بشكوى لدى مصالح الشرطة المغربية ، بقدر ما وضعوا شكاوى في قضية وفاة ابنها الغامضة لدى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف و لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ، و هي الشكوى التي لم تتم الإشارة إليها في البلاغ المذكور ، و هو ما اعتبرته العائلة تجاوزا لها و لمطالبها المحددة في:                           
ـ 04 أكتوبر / تشرين أول 2014 السلطات المغربية تقدم على دفن جثمان سجين الرأي الصحراوي و المدافع عن حقوق الإنسان " حسنة الوالي " في غياب عائلته و دون علمها و إخبارها ، و التي ظلت تنتظر استدعاءها من قبل الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف أو وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالداخلة / الصحراء الغربية بناء على الشكوى المقدمة في قضية الوفاة الغامضة لابنها المعلنة بتاريخ 28 سبتمبر / أيلول 2014 بالمستشفى العسكري الرابع بالمدينة المذكورة.                           
ـ 05 أكتوبر / تشرين أول 2014 ولاية الداخلة تصدر بلاغا تؤكد فيه خبر دفن معتقل الرأي الصحراوي " حسنة الوالي " دون حضور عائلته و دون الإشارة إلى المكان الذي دفن فيه. 

كوديسا