السبت، 4 أكتوبر، 2014

غداة إستشهاد حسنة الوالي ممثل البوليساريو في بريطانيا يدعو في رسالة إلى فعاليات حركة التضامن إلى التحرك العاجل ورئيس المجموعة البرلمانية من أجل الصحراء الغربية يعزي عائلة الشهيد.

في بريطانيا الأخ محمد لمام محمد عالي برسالة إلى جميع فعاليات حركة التضامن البريطانية يحثهم فيها على التحرك العاجل لإثارة القضية والضغط على سلطات الاحتلال المغرب للتحقيق بشكل مستقل في الحادثة.

وحمل الأخ محمد لمام محمد عالي في رسالته إلى فعاليات حركة التضامن البريطانية مع الشعب الصحراوي يحمل سلطات الاحتلال المغربي مسؤولية ما تعرض له الشهيد من سوء معاملة وتجاهل أدى إلى وفاته، داعيا فيها جميع الفعاليات إلى إثارة القضية على مستوى البرلمان البريطاني وجميع المنظمات غير الحكومية ذات الصلة.

وجاء في بداية الرسالة " كجزء من استراتيجيتها الواضحة في تصعيد التوتر السائد في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، تستمر سلطات الاحتلال المغربي في قمع السكان المدنيين الصحراويين ونشطاء حقوق الإنسان على وجه الخصوص".

وكدليل قوي على ذلك يقول الممثل في رسالته "يأتي الموت المأساوي الذي وقع مؤخرا للمعتقل السياسي والناشط الحقوقي الصحراوي حسنة الوالي الذي توفي ليلة الاحد الماضي في مستشفى عسكري في مدينة الداخلة المحتلة (جنوب غرب الصحراء الغربية) بسبب الإهمال الطبي".

وأوضحت رسالة ممثل البوليساريو في بريطانيا ملابسات وفاة الشهيد التي تثبت تورط سلطات الاحتلال المغربي، حيث جاء فيها " تم أخذ (الشهيد) في غيبوبة إلى المستشفى العسكري في مدينة الداخلة المحتلة، حيث قضى أيامه الأخيرة مستعينا بالتنفس الاصطناعي وقد حرم من الزيارات العائلية".

ودعا الأخ محمد لمام محمد عالي جميع المتضامنين إلى التحرك العاجل من خلال "إصدار بيان باسم منظمتكم من أجل إدانة هذا الموت المأساوي بشدة وللتعبير عن تضامنكم مع عائلة وأصدقاء الناشط الحقوقي الصحراوي الراحل"، وذلك لإرسال "رسالة قوية إلى الاحتلال المغربي مفادها أن إنتهاكات حقوق الإنسان في المناطق المحتلة يجب أن تتوقف نهائيا" تقول الرسالة.

وللدفع نحو تحقيق مستقل في الجريمة التي إرتكبتها سلطات الاحتلال في حق الشهيد دعا ممثل البوليساريو حركة التضامن البريطانية إلى "تشجيع النواب لإثارة هذه القضية على مستوى البرلمان البريطاني، وتقديم مرافعات لدى حكومة المملكة المتحدة من أجل دعم زيارة بعثة لتقصي الحقائق إلى الصحراء الغربية المحتلة للتحقيق في ملابسات وفاة الناشط الصحراوي في مجال حقوق الإنسان"، وكذا مضاعفة التحسيس بإنتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة الواقعة تحت الاحتلال المغرب غير الشرعي.

وذكر الأخ محمد لمام أن قضية الصحراء الغربية تبقى إحدى القضايا الأكثر تعرضا لسياسة الكيل بمكيالين، ولا يمكن حلها إلا من خلال استفتاء تقرير المصير، معتبرا أن الحكومة البريطانية يمكنها "إتباع مقاربة استباقية في الدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، ويمكن أن تسهم في إيجاد حل سريع وعادل لهذا النزاع الذي طال أمده".
 
وفي رسالة له تفاعلا مع رسالة ممثل البوليساريو، عبر السيد جيريمي كوربين رئيس المجموعة البرلمانية من أجل الصحراء الغربية في البرلمان البريطاني عن حزنه العميق لاستشهاد الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة الوالي الذي راح ضحية عمل جبان يرقى إلى مصاف الجريمة العمد والتصفية عن سبق إصرار.

وكان الناشط الصحراوي حسنة الوالي قد استشهد ليلة 28 سبتمبر 2014 بمدينة الداخلة المحتلة، وذلك إثر تعرضه لإهمال مقصود من طرف سلطات دولة الاحتلال المغربي التي قررت الإبقاء عليه في مستشفيات هذه المدينة المحتلة، ولم تراعي وضعه الصحي المتأزم الذي يستدعي نقله بصفة عاجلة إلى مستشفى يتوفر على الإمكانيات اللازمة.

وجاء في رسالة النائب البريطاني "ينتابني حزن عميق بعد أن علمت بنبأ وفاة تراجيدية لهاذا الرجل الطيب الذي توفي في السجن"، وعبر عن تعازيه الخاصة لعائلة الشهيد ورفاقه حيث كتب في رسالته "الرجاء تبليغ تعازي الخاصة لأفراد أسرته وأصدقائه".

يذكر أن السيد جيريمي كوربين رئيس المجموعة البرلمانية من أجل الصحراء الغربية كان قد ترأس لجنة تقصي الحقائق ممثلة للبرلمان البريطانية التي زارت المناطق المحتلة من الصحراء الغربية شهر فبراير الماضي وأعدت تقريرا بعنوان "حياة تحت الاحتلال" يدين بشكل واضح ممارسات الاحتلال المغربي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.