الجمعة، 22 أغسطس، 2014

انعقاد المؤتمر الثاني لاتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب من 23 إلى 25 أغسطس بولاية اوسرد



 سيحتضن مخيم اللاجئين الصحراويين أوسرد بتندوف المؤتمر الثاني لاتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب من 23 إلى 25 أغسطس الجاري، وهذا بمشاركة 500 مندوب و200 مدعو يمثلون منظمات شبانية وطلابية من مختلف دول العالم.
وأوضح الأمين العام للإتحاد، أحمد لحبيب، في تصريح لوأج عشية انعقاد المؤتمر، أن المشاركين سيعكفون على صياغة مخطط العمل للأربع سنوات المقبلة بالإضافة الى انتخاب الأمين العام وأعضاء المكتب التنفيذي للإتحاد.
وأضاف نفس المسؤول أن المؤتمر الذي ينعقد بعد مرور قرابة أربعين سنة من تنظيم المؤتمر الأول لهذه المنظمة الشبانية، سيتوج بإصدار مجموعة من التوصيات حول "الإنشغالات الوطنية والدولية".
وتزامنا مع تنظيم هذا اللقاء الشباني الذي يحمل تسمية الشهيد محمد سالم إبراهيم سيدي يعقوب والمنظم تحت شعار "الحركة الطلابية الصحراوية في خدمة الأهداف الوطنية"، سيتم عقد ندوة دولية للتضامن مع الطلبة الصحراويين وذلك بمساهمة الوفود المشاركة في المؤتمر.
وبالمناسبة، تمت برمجة زيارات للوفود المشاركة إلى متحف المقاومة الصحراوية وبعض مخيمات اللاجئين إلى جانب اجتماعات مع مسؤولين صحراويين.
للإشارة، فإن اتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب يعد منظمة طلابية جماهيرية تابعة لجبهة البوليزاريو. وقد عقدت مؤتمرها الأول عام 1975 وفي عام 1984 تم دمجها مع منظمة شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب.