الجمعة، 1 مايو، 2015

مجلس الأمن يصوت بالإجماع على قرار يدعو فيه الى تكثيف المفاوضات لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير



 صوت مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء  بالإجماع على القرار 2218  بشأن الصحراء الغربية  يدعو فيه  الى تكثيف المفاوضات  بين طرفي النزاع  جبهة البوليساريو  والمغرب بغية التوصل الى حل سياسي عادل ودائم لقضية الصحراء الغربية يمكن الشعب الصحراوي  من ممارسة حقه في تقرير المصير.


وتميزت الجلسة بمداخلات للولايات المتحدة، و المملكة المتحدة،وفرنسا،و اسبانيا ، وفنزويلا ،و انغولا والصين والأردن.

وأجمعت المداخلات على ضرورة تجاوز المازق الحالي ودخول طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب في مفاوضات عاجلة  من أجل التوصل  الى  حل يمكن شعب الصحراء الغربية من ممارسة حق تقرير المصير.

وركزت  المناقشات على موضوعي الحل السياسي وحقوق الإنسان حيث أعربت فنزويلا عن أسفها لعدم إدراج المقترحات المقدمة من طرف أعضاء المجلس بهذا الخصوص.

وأوضحت انغولا أن الدول الأفريقية الأعضاء في المجلس صوتت لصالح مشروع القرار قناعة منها بالدور الذي يمكن أن يلعبه مجلس الأمن الدولي في مساعدة شعب الصحراء الغربية على ممارسة حقه في تقرير المصير. مضيفة "أن الوضع الحالي غير مقبول داعية الى تجاوز المأزق الحالي بتشجيع الطرفين على الالتزام بأحكام القرارات ذات الصلة بالقضية الصحراوية " .

بدوره ، أعرب مندوب الصين عن دعم بلاده للجهود التي تقودها الأمم المتحدة لحل النزاع في الصحراء الغربية مذكرا بموقف بلاده من القضية الصحراوية.

وقال الدبلوماسي الصيني أن بلاده صوتت على مشروع القرار وتحيط علما بالشواغل التي عبر عنها عدد من أعضاء المجلس.

من جانبها أكدت مندوبة الأردن أن بلادها مقتنعة بان تطبيق بنود القرار الجديد من شانها أن تحرز تقدما في اتجاه حل دائم لقضية الصحراء الغربية.


وأوضحت رئيسة مجلس الأمن أن الأمم المتحدة تظل المظلة الوحيدة التي تعمل على تقريب وجهات الأطراف للتوصل الى حل يأخذ في الحسبان مشاغل سكان الصحراء الغربية.