الاثنين، 16 مارس، 2015

ورقة لكويرة افضل رد على انعقاد منتدى كرانس مونتانا بالداخلة المحتلة


بعد انعقاد منتدى كرانس مونتانا بمدينة الداخلة المحتلة في خرق واضح للقانون الدولي، وفي ظل المقاطعة الواسعة من شخصيات ومنظمات دولية وازنة، وامام اصرارا المغرب على تنظيم المنتدى في مكانه وتاريخه يبقى افضل خيار لدى الطرف الصحراوي هو القيام بخطوة عملية بعيدا عن سياسة البيانات والتصريحات الاعلامية الفارغة التي مل منها العالم. وهناك الكثير من الخيارات التي يمكن اللجوء اليها ومنها على سبيل المثال لا الحصر :
– تنظيم ملتقى او مؤتمر دولي في المناطق الصحراوية المحررة، وتحديدا في بلدة تفاريتي بسبب توفرها على المقرات الكافية لاستضافة المشاركين.
– ارسال فرقة من الجيش الصحراوي الى منطقة لكويرة والحاقها بالمناطق الصحراوية المحررة بصفة رسمية والاعلان عن مشاريع للبنية التحتية في هذه البلدة الصحراوية المهجورة التي يتغنى بها المغرب في شعاراته الرسمية. ولمنطقة لكويرة دلالة كبيرة بحكم انتمائها الجغرافي الى منطقة وادي الذهب التي احتضنت منتدى كرانس مونتانا غير الشرعي في الايام الماضية، وهي المنطقة التي اعتبرها المغرب بوابته على افريقيا مما يعني ان أي سيطرة صحراوية على هذه المنطقة ستنسف كل الدعاية التي روجت لها وسائل الاعلام المغربية طيلة الاسابيع الماضية، واعادة القضية الى سياغها الطبيعي وهي ان منطقة الصحراء الغربية هي منطقة نزاع ولا يحق للمغرب الترخيص لاي تظاهرات دولية في منطقة مدرجة على لوائح تصفية الاستعمار.
هذه بعض الخطوات العملية التي يمكن للطرف الصحراوي ان يثبت للعالم من خلالها بانه لازال رقما صعبا في المعادلة الصحراوية ولم يعد مجرد ظاهرة صوتية همها الاول والاخير هو التنديد والاستنكار واصدار البيانات الخشبية.
المصدر المستقبل الصحراوي