الأربعاء، 21 مايو، 2014

41 سنة من النضال دليل على صمود الشعب الصحراوي وتماسكه



أكد عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول السيد عبد القادر الطالب عمار ، أن 41 سنة من عمر الكفاح والنضال هي دليل على صمود الشعب الصحراوي وتماسكه
 
وهنأ الوزير الأول في كلمته بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى الحادية والأربعين لاندلاع الكفاح المسلح التي احتضنت ولاية آوسرد فعالياتها الرسمية ، هنأ الشعب الصحراوي بهذه المناسبة وأبرز أن احتلال المغرب للصحراء الغربية يشكل استنزافا ماديا وسياسيا له، مما جعله يتخبط في دوامة من المشاكل ويتعرض لمزيد من الضغوط الدولية.

وأشار السيد عبد القادر الطالب عمار ، إلى أن الوضع لا يمكن أن يستمر هكذا ولابد من إيجاد حل عاجل للنزاع الذي طال أمده ، مؤكدا أن المغرب يحاول من خلال دعاياته الكاذبة تشويه سمعة النضال الصحراوي النزيه وبالتالي يجب على الشعب الصحراوي أن يكون واعيا بحساسية المرحلة من أجل إفشال جميع مخططات العدو.
 
وفي ختام كلمته بمناسبة الاختفالات المخلدة للذكرى الحادية والأربعين لاندلاع الكفاح المسلح ، أشاد الوزير الأول بنضالات الجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب ، وبانتفاضة الاستقلال السلمية التي استطاعت انتزاع مواقف دولية لصالح القضية الصحراوية العادلة
 
وأكد السيد عبد القادر الطالب عمار ، أن الأجيال الصاعدة هي أكثر وطنية وعزما على مواصلة النضال من أجل استرجاع السيادة على كامل التراب الصحراوي