الخميس، 26 ديسمبر، 2013

نص البيان الختامي الصادر عن الدورة العادية السابعة، المنعقدة بتاريخ 25 ديسمبر 2013


"برئاسة الأخ محمد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة، عقدت الأمانة الوطنية دورتها العادية السابعة بتاريخ 25 ديسمبر 2013. الاجتماع استعرض تقييماً شاملاً لسنة 2013، سنة الذكرى الأربعين لتأسيس الجبهة واندلاع الكفاح المسلح، وتناول بالدراسة والنقاش آخر تطورات القضية الوطنية، وخصوصاً انتفاضة الاستقلال، كما ركز على موضوع الشباب كموضوع رئيسي للدورة السابعة.
  وسجلت الأمانة الوطنية بارتياح ما شهدته السنة من جهد متواصل، في مختلف ساحات الفعل الوطني، وما تجسد فيها من وحدة وإجماع الشعب الصحراوي على خياراته الثابتة في الحرية والاستقلال، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وما تميزت به من انتصارات ومكاسب وحضور بارز للقضية الوطنية على الساحة الدولية
  وحيت الأمانة الوطنية بهذا الخصوص صمود الشعب الصحراوي في معركته المصيرية، التي تتجلى اليوم في التصعيد المضطرد لانتفاضة الاستقلال، مما يعكس الإصرار والثقة في النصر، وتسجيل محطات بطولية من المقاومة السلمية الباسلة، على غرار مظاهرات الرابع ماي 2013 العارمة، والتي ووجهت بوحشية من طرف قوات الاحتلال المغربي.
  وفي هذا الخصوص، نددت الأمانة الوطنية بتصاعد الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها دولة الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين العزل في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب، من فصولها حالة الناشط الحقوقي امبارك الداودي وعائلته، مطالبة الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتها في التعجيل بإيجاد آلية تمكن بعثتها للاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، من حماية حقوق الإنسان هناك ومراقبتها والتقرير عنها
  وشددت الأمانة الوطنية على ضرورة إطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك الذين تعرضوا لمحاكمة عسكرية مغربية جائرة، وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، وتفكيك جدار الاحتلال العسكري المغربي الذي يمثل جريمة ضد الإنسانية، بما يحتويه من ملايين الألغام، بما فيها المضادة للأفراد المحرمة دوليا
  الأمانة الوطنية طالبت بالكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين وذكرت بأن اكتشاف مقبرة جماعية جديدة لصحراويين اغتالتهم القوات الملكية المغربية، غيلة وغدراً، إنما يؤكد حقيقة ممارسة دولة الاحتلال المغربي للإبادة في حق المدنيين العزل وزيف ادعاءاتها حول احترام حقوق الإنسان
وفي وقت جددت فيه استعداد جبهة البوليساريو للتعاون مع الأمم المتحدة من أجل تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، طالبت الأمانة الوطنية بالتعجيل بتحديد تاريخ لتنظيم استفتاء حر، عادل ونزيه، لتقرير مصير الشعب الصحراوي. فوجود الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا، ترزح تحت وطأة الاحتلال اللاشرعي يعتبر وصمة عار على جبين المنتظم الدولي والإنسانية جمعاء
  وأدانت الأمانة الوطنية عمليات النهب للثروات الصحراوية، مؤكدة بأن تبني الاتحاد الأوروبي لاتفاق للصيد البحري يشكل مساهمة مخجلة في السطو على ثروات شعب أعزل ومحتل، مما يتطلب مراجعتها بما ينسجم مع المبادئ المؤسسة للاتحاد الأوروبي ويضمن احترام الشرعية الدولية وحقوق الإنسان في الصحراء الغربية
وفي وقت حيت فيه مواقف بعض الدول الأوروبية، مثل السويد والدانمارك، وكل البرلمانيين الذين رفضوا المصادقة على هذه الاتفاقية، أكدت الأمانة الوطنية بأن الشعب الصحراوي سيتصدى لأي عمل منافٍ للقانون الدولي ويمس أراضي الصحراء الغربية وثرواتها الطبيعية، بكل الطرق القانونية المتاحة
  واعتبرت الأمانة الوطنية أن الدور النشط للدولة الإسبانية في المصادقة على اتفاقية الصيد البحري يذكر، مع الأسف الشديد، باتفاقية مدريد التقسيمية سنة 1975، ويشجع واقع الاحتلال المغربي اللاشرعي، ويزيد من معاناة الصحراويين التي طال أمدها، ويتناقض مع دور إيجابي منسجم مع مسؤولية إسبانيا القانونية والتاريخية تجاه الشعب الصحراوي، والتي تظل، بحكم القانون الدولي، القوة المستعمرة والمديرة للصحراء الغربية
  وبخصوص الأوضاع في المنطقة، أكدت الأمانة الوطنية أن أكبر خطر على الأمن والاستقرار يتمثل في سياسات الدولة المغربية القائمة على انتهاك القانون الدولي والتوسع واحتلال أراضي الجيران وانتهاكات حقوق الإنسان، إضافة إلى الدور الذي تلعبه مخدرات المملكة المغربية، كأكبر منتج ومصدر لمخدر القنب الهندي في العالم، في تشجيع وتمويل عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية
  وحيت الأمانة الوطنية بحرارة الجزائر الشقيقة، بقيادة فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، على مواقف الدعم والمساندة لكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال، انسجاماً مع ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي
  كما توجهت الأمانة الوطنية بالتحية إلى كل الأصدقاء من أعضاء الحركة التضامنية عبر العالم، ووقفت وقفة ترحم وتقدير على روح المناضل نلسون مانديلا، وحيت مواقفه وكذا مواقف جنوب إفريقيا والاتحاد الإفريقي والبرلمان الإفريقي الداعمة للقضية الوطنية
  وسجلت الأمانة الوطنية نجاح عديد الفعاليات من قبيل ندوة أبوجا الإفريقية وندوة التنسيقية الأوروبية في روما وندوة الجزائر حول حق المقاومة وندوة النساء الإفريقيات والمهرجان العالمي للشباب والطلبة في الإكوادور، والمهرجان العالمي للسينما في الصحراء الغربية وتظاهرة آرتيفاريتي وما عكسته من تضامن دولي قوي ومتزايد مع كفاح الشعب الصحراوي
 وأكدت الدورة السابعة للأمانة الوطنية على الدور المحوري للشباب الصحراوي، حاضراً ومستقبلاً، في معركة التحرير والبناء، وتوقفت عند تحضيرات المؤتمر الثامن للشبيبة الصحراوية، وشددت على ضرورة تكثيف الجهود من أجل إيجاد الصيغ الملائمة التي تضمن التأطير الشامل للشباب والانخراط الميداني، الفاعل والبناء، داخل المؤسسات الوطنية، على كل المستويات، وفي كل مجالات الفعل الوطني
  وتوجهت الأمانة الوطنية بتحية التقدير والإجلال إلى جيش التحرير الشعبي الصحراوي وإلى الجماهير الصحراوية في كل مواقع تواجدها، وتقدمت إليها بالتهنئة بمناسبة انقضاء سنة تخليد الذكرى الأربعين لتأسيس الجبهة وحلول السنة الجديدة، ووجهت نداء لجعل العام الجديد 2014 مناسبة لاستجماع مزيد من أسباب القوة والصمود وتعزيز لحمة الوحدة الوطنية والتصدي لسياسات العدو وتصعيد المقاومة، على كل الجبهات، على طريق استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني
---------------------------------------------- الدولة الصحراوية المستقلة هي الحل ---------