السبت، 28 فبراير، 2015

الفروع الطلابية بمنطقة الغرب الجزائري تخلد الذكرى التاسعة والثلاثين لإعلان الجمهورية



تخليدا للذكرى التاسعة والثلاثين لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية نظمت الفروع الطلابية ممثلة في مكتب طلبة ولاية اسعيدة  الجزائرية و  الفروع  التلاميذية  في نفس الولاية و في  إطار البرنامج السنوي لاتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب  بالتعاون مع وزارة التعليم والتربية الصحراوية وقنصلية جبهة البوليساريو بالغرب الجزائري ، حفلا  بولاية سعيدة الجزائرية ، حضره عن الجانب الصحراوي وفدا رسميا من السلطات الصحراوية برئاسة قنصل وممثل الجبهة بالغرب الجزائري ضم كل من مسؤول قسم الطلبة الجامعين بوزارة التعليم الصحراوية ، المفتش الجهوي للتعليم بمنطقة الوسط الجزائري ، عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الطلبة المكلف التحسيس والتوجيه ، رئيس رابطة الطلبة الصحراويين بالجزائر ، وعن الجانب الجزائري الأمين العام لجامعة سعيدة ، مديرة التربية بالولاية ، عمداء الكليات الجامعية بالولاية ، مدراء ثانويات ومتوسطات ولاية سعيدة ، مسؤولي الخدمات الجامعية ، ومندوبين عن مختلف مؤسسات المجمع المدني الجزائري ، بمشاركة حشد كبير من الطلبة الصحراويين والجزائريين ضم ممثلين عن كل الطلبة الصحراويين الدارسين بجامعات منطقة الغرب الجزائري ، والتلاميذ الصحراويين الدارسين بمختلف ثانويات ومتوسطات الولاية ، بحضور طلبة من عدة دول افريقية وعربية .
الحفل تميز بتنظيم عدة فعاليات ضمت معرض للصور يعكس مختلف جوانب حياة وتاريخ ومكاسب وانجازات الشعب الصحراوي والدولة الصحراوية ، وخيمة تقليدية تبرز الموروث الثقافي ، ومختلف مظاهر الحياة الثقافية للشعب الصحراوي من أواني ووسائل مختلفة ، ووجبات تقليدية وحلي ، وصنع الشاي والحنة ، إضافة إلى تقديم عروض ولوحات فنية وأغاني ورقصات شعبية ، وعروض مسرحية متميزة اتسمت بالابداع والهادفية وجدوة الاداء ، تخللتها تقديم العديد من الشهادات التقديرية والهدايا لكل ممثلي المؤسسات المشاركين في هذه التظاهرة من مسيرين ومؤطرين.
وخلال المداخلات التي قدمت بهذه المناسبة ، أكد كل المتدخلين الذين تناوبوا الكلمات من سلطات أو غيرهم على منبر الخطابة العلاقة على المتميزة والراسخة بين الشعبين الصحراوي والجزائري ، والموقف الثابت للشعب الجزائري من القضية الصحراوية ، وشددوا على ضرورة مواصلة المقاومة والنضال والصمود والسير على طريق الشهداء حتى يتمكن الشعب الصحراوي من نيل استقلال واسترجاع حريته .
قنصل جبهة البوليساريو وبعد ان حيأ موقف الجزائر أبرز خلال مداخلته الظروف التي يخلد فيها الشعب الصحراوي هذه الذكرى المتميزة ، ملفتا الانتباه إلى خطورة الممارسات الهمجية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام المغربي في حق الصحراويين بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية ، ومواصلته لنهب الثروات الطبيعية الصحراوية ، منددا ومستنكرا الطريقة التي يتعامل بها مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ، والمجتمع الدولي مع النظام المغربي الذي ما فتئ يؤكد تماديه وتعنته في تطبيق الشرعية الدولية وضربه عرض الحائط كل المواثيق والقرارات الدولية التي تنص كلها على حق الشعب الصحراوي الغير قابل للتصرف  في تقرير المصير بكل حرية وشفافية ونزاهة .
وللإشارة ــ وبعد مطالبة ومناشدة كل الهئيات الدولية والدول والفاعلين الاقتصاديين في العالم عدم المشاركة في منتدى كرانس مونتانا الذي يحاول النظام المغربي استضافته بمدينة الداخلة المحتلة كون ذلك يتنافى مع الشرعية الدولية جملة وتفصيلا ــ فقد حمل كل الطلبة والتلاميذ الصحراويين المشاركين في هذه التظاهرة القيادة السياسية لجبهة البوليساريو مسؤولية إيصال رسالتهم لمجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والتي مفادها إما ان يتم الضغط على النظام المغربي وتعجيل تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال وإما انسحاب قوات المينورصو من المنطقة لفسح المجال للشباب الصحراوي لامتشاق البندقية والعودة للكفاح المسلح كوسيلة شرعية للكفاح وللدفاع عن الوطن وفرض الاستقلال الوطني على كامل ترابنا الوطني .
و جدير بالذكر ان مكتب الطلبة الصحراويين بجامعة اسعيدة يعد من بين المكاتب الطلابية الاكثر نشاطا و حضورا على الساحة الطلابية و هو  ما مكنه من النجاح في تنظيم هذا الحفل