الأربعاء، 1 يونيو، 2016

اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان: "الرئيس الشهيد سخر حياته لخدمة شعبه وأماله، وكان مثالا في الصبر والتحمل والتضحية "




اعتبرت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان  أن الشهيد محمد عبد العزيز سخر حياته لخدمة شعبه وأماله، وكان مثالا في الصبر والتحمل والتضحية، بحكمة وتبصر واستطاع أن ينال ثقة الجماهير الصحراوية التي تمسكت به لقيادتها.
وأضافت اللجنة في برقية تعزية إلى الشعب الصحراوي أن الفقيد كان له دور كبير ومؤثر في مسيرة كفاح الشعب الصحراوي، وفقدانه في هذه اللحظة مصاب جلل، وخسارة كبيرة لرمز من رموز الوطنية والعطاء حتى حانت لحظة فراقه.
واعتبرت اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان رحيل الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز، يعد خسارة كبيرة للشعب الصحراوي والأحرار في العالم، مؤكدة على إيمان الشعب الصحراوي بمواصلة المسيرة التي سطرها الراحل، مستنيرا بخصال الراحل ومناقبه العديدة التي ستنير درب مسيرتنا التحريرية حتى تحقيق أمال الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.
"لقد كانت إنجازات الرئيس الراحل كثيرة ومتعددة على صعيد القضية الوطنية العادلة، ولعل من أهمها ترسيخ عدالة القضية الصحراوية في الضمير الوطني والعالمي" تضيف برقية التعزية.
وفي هذه اللحظات العصيبة التي يمر بها الشعب الصحراوي المجاهد، تتقدم اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان إلى كافة الشعب الصحراوي، وجميع أفراد أسرة الشهيد  الرئيس محمد عبد العزيز، بعميق التعازي وأصدق مشاعر التضامن والمواساة، راجين من الله العلي القدير أن يلهمكم الصبر و السلوان