الأربعاء، 4 مارس، 2015

الجزائر تدعو إلى وضع آلية رصد مستقلة لوضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية


دعا وزير الشؤون الخارجية الجزائرية السيد رمطان لعمامرة يوم الثلاثاء بجنيف المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إلى وضع آلية رصد مستقلة لوضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية.
وأوضح السيد لعمامرة في مداخلة خلال أشغال الدورة ال28 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (2-5 مارس) أن “بعثة المينورسو المتواجدة لأكثر من عقدين من الزمن تجد نفسها منقوصة من آلية لمراقبة وضعية حقوق الإنسان” مضيفا أنه “بات من الملح أن تهتم المفوضية السامية لحقوق الإنسان أكثر بهذه الوضعية من خلال وضع آلية رصد مستقلة لوضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية”.
واستطرد قائلا إن “هذا ليس من الكماليات بل هو ضرورة ملحة لاسيما بعد مرور أربعين سنة على الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية التي قضت بوضوح بأهمية وأولوية حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”.
وأكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن “الوضع في الصحراء الغربية أين تنخرط جبهة البوليزاريو في ديناميكية من أجل حل سلمي تحت رعاية الأمم المتحدة هو إنكار للحق في تقرير المصير لشعب يقاوم الاحتلال منذ أربعين سنة”.
وأشار إلى أن “ركود هذا النزاع والمنفى الإجباري للسكان الصحراويين اللاجئ جلهم في بلادي أمر مقلق للغاية” مضيفا أن “تعود المجتمع الدولي على هذه الوضعية يجب أن يستبدل بالتزام أقوى لوضع حد لهذه الوضعية المأسوية”.
وأشار رئيس الدبلوماسية الجزائرية إلى أن “حقوق الإنسان بمختلف أبعادها الدولية هي جزء لا يتجزأ من السلم والأمن” مؤكدا أهمية “الحل السلمي للنزاعات في العالم.