الاثنين، 30 مارس، 2015

جواز السفر البيومتري في أسبوع فقط والأولوية للمهاجرين


أكد المدير العام، المكلف بعصرنة الوثائق والأرشيف بوزارة الداخلية والجماعات المحلية الجزائرية، عبد الرزاق هني، أن آجال تسليم جواز السفر البيومتري ستقلص قريبا إلى أسبوع واحد أو إلى 10 أيام على أكثر تقدير، في حين سيتم إعفاء الأطفال الأقل من 12 سنة من التنقل إلى مقر الدائرة لاستكمال ملف الجواز البيومتري.
وفي هذا الشأن، أوضح عبد الرزاق هني أمس للقناة الإذاعية الثالثة، أن التأخر المسجل في تسليم جواز السفر البيومتري يعود إلى “الفائض” المسجل خلال شهر نوفمبر وديسمبر الماضيين على مستوى الدوائر، مطمئنا أنه ستتم “تسوية” هذا الوضع قريبا، موضحا أن مدة تسليم الجواز ستتم في ظرف 15 إلى 20 يوما، حيث يتم إصدار ما بين 20 إلى 25 ألف جواز يوميا، في حين تم تسليم 4 مليون و500 ألف جواز سفر بيومتري إلى حد الآن.
وكشف مسؤول وزارة الداخلية عن إجراء جديد يتمثل في إعفاء الأطفال الذين يبلغون أقل من 12   سنة، من التنقل إلى مقرات الدوائر رفقة أوليائهم، لاستكمال ملف الجواز البيومتري، حيث ستكون صورة كلاسيكية بيومترية يتم إخضاعها لجهاز سكانير كافية لطلب جواز سفر بيومتري لهؤلاء الأطفال.
وبخصوص جوازات سفر أبناء الجالية بالمهجر، أوضح عبد الرزاق هني أن هؤلاء تمنح لهم الأولوية في المركز الوطني لإنتاج إصدار الجوازات البيومترية بالحميز، مشيرا إلى المشاكل التي تعترض المهاجرين وتؤخر حصولهم على الجواز التي تعود بالأساس إلى التأخر المسجل في غالب الأحيان في أخذ البصمة أو الصورة، مضيفا أنه سيتم خلال أسبوع إطلاق موقع إلكتروني يسمح للمواطنين بمتابعة مسار ملفاتهم الخاصة بطلب جواز سفر بيومتري.
وفيما يتعلق برخصة السياقة، صرح هني أنه “تم الشروع في هذا العمل”،  غير أنه “لا يمكن تسليم أول رخصة سياقة بيومترية قبل سنة 2016″، مضيفا أن البطاقية الوطنية لرخصة السياقة “ستستكمل خلال شهر واحد”، مشيرا إلى وجود بطاقية وطنية خاصة بالبطاقة الرمادية من قبل.
وبالنسبة للدوائر البعيدة لاسيما على مستوى الجنوب والهضاب العليا، أكد ذات المتحدث أن البلديات “تحل محل الدوائر” لاستقبال ملفات جوازات السفر، مشيرا إلى أن هذا الأجراء معمول به بكل من أدرار وإيليزي وسيمس قريبا ولايات الجلفة وتندوف وتمنراست.
وعن سؤال حول الزيجات غير المسجلة على شهادات الميلاد 12، صرح ذات المسؤول أنه تم توجيه تعليمة للبلديات من أجل تسوية هذا المشكل، مضيفا “أنه على البلدية القيام بالمساعي الضرورية المتعلقة بالموضوع وليس للمواطن القيام بذلك”.
 المصدر: الشروق الجزائرية