الاثنين، 16 فبراير، 2015

الحكومة البريطانية تجدد دعمها لجهود الأمم المتحدة تجاه النزاع في الصحراء الغربية


جدد الوكيل البرلماني لوزارة الخارجية السيد توبياس ألوود موقف الحكومة البريطانية من القضية الصحراوية من خلال دعمها للجهود التي تقودها الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي دائم ومقبول من الطرفين يضمن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي.
 
 وأكد السيد ألوود أن ممثلي الوزارة يتناولون الموضوع بشكل منتظم مع نظرائهم في العالم  وآخر المباحثات في هذا الجانب كانت في نيويورك شهر يناير الماضي.
 
 وقد جاء موقف المسؤول البريطاني ردا على سؤال للنائبة في البرلمان البريطاني عن حزب العمال ووزيرة الخارجية في حكومة الظل السيدة كيري ماكارثي إلى وزير الخارجية والكومنولث ، حول المباحثات التي قام به مع نظرائه من العالم تجاه دور المينورسو في الصحراء الغربية.
 
 كما وجهت نفس النائبة سؤالا بخصوص وضعية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، وفي ردها اعتبرت الوزارة أن هناك مشاغل في هذا الخصوص وأن الحكومة البريطانية تتابع الموضوع.
 
وتأتي إثارة مسألة مهام بعثة المينورسو تزامنا مع الزيارة التي يقوم بها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى المنطقة السيد كريستوفر روس بعد توقف دام قرابة العام بسبب التعنت المغربي.