الاثنين، 16 فبراير، 2015

الحكومة السويدية تندد بالموقف المغربي المعارض لتطبيق القانون الدولي بالصحراء الغربية


نددت الحكومة السويدية بالموقف المغربي المعارض لتطبيق القانون الدولي بالصحراء الغربية ، وأكدت أن النظام المغربي لم يحترم التزاماته المرتبطة بالقانون الدولي التي تفرض عليه احترام إرادة الشعب الصحراوي.
 
 
 وجددت وزيرة الخارجية السويدية مارغو وولستروم في مداخلة لها أمام البرلمان السويدي معارضتها لاستغلال المغرب للموارد الطبيعية للصحراء الغربية ، مشيرة إلى أن موقف بلادها يتماشى مع القانون الدولي ويرتكز على الرأي الذي أبداه في يناير 2012 المستشار الأممي هانس كوريل والذي أكد أن استغلال الموارد الطبيعية للصحراء الغربية يجب أن يكون لفائدة الشعب الصحراوي ويتماشى مع مصالحه وتطلعاته.
 
 
 وأكدت رئيسة الدبلوماسية السويدية في معرض إجابتها عن سؤال لنائب من حزب اليسار أن  هذا المبدأ هو الذي جعل السويد تصوت ضد اتفاق الشراكة في قطاع الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب سنتي 2006 و 2013".
 
 
وأكدت السيدة مارغو وولستروم دعم حكومتها لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي ، مبرزة أن بلادها ستستمر في متابعة القضية الصحراوية  سواء تعلق الأمر بمسألة حقوق الإنسان التي يجب احترامها داخل الإقليم أو مسألة الثروات الطبيعية خاصة اتفاقية الصيد بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.
 
 
وأوضحت وزيرة الخارجية السويدية أن ستوكهولم ستعكف كذلك على تقييم شامل لظروف اللاجئين الصحراويين وبحث سبل تكثيف الدعم الإنساني الموجه لهم.