الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

اتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب يندد بعزم منظمة كرانس مونتانا تنظيم دورتها المقبلة بمدينة الداخلة المحتلة


ندد اليوم السبت المكلف بالخارجية في اتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي الذهب السيد خليهنا محمد ، بعزم منتدى كرانس مونتانا تنظيم طبعته المقبلة بمدينة الداخلة المحتلة ، معتبرا هذه الخطوة مقوضة لمجهودات الأمم المتحدة وللسلام والأمن في المنطقة بأسرها.
  
 ودعا الاتحاد في رسالة احتجاجية وجهها إلى القائمين على المنتدى ، إلى القيام بالصواب من خلال إلغاء تنظيم الحدث بمدينة الداخلة المحتلة ، مذكرا بالوضعية القانونية للصحراء الغربية باعتبارها إقليما خاضعا لمبدأ تصفية الاستعمار وبالرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولي الصادر في أكتوبر 1975 الذي أكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. 
 
واعتبر المكلف بالخارجية في اتحاد الطلبة ، أن الاحتلال المغربي غير الشرعي للصحراء الغربية المستمر منذ 1975 هو السبب في دفع آلاف الصحراويين للعيش في ظروف صعبة بمخيمات اللاجئين منذ حوالي 40 سنة ، بينما يعاني الجزء الآخر في المناطق المحتلة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل الاحتلال المغربي بشكل يومي وممنهج والتي يطبعها الاختطاف ، التعذيب ، الاعتقال التعسفي والقتل مثل حالة المعتقل السياسي الصحراوي حسنة الوالي الذي قتل في السجن والناشط الصحراوي الشاب محمد لمين هيدالة الذي قتل مؤخرا نتيجة اعتداء بشع من قبل مستوطنين مغاربة.
  
وأوردت الرسالة أن " جدار الذل الذي شيده الاحتلال المغربي لا يزال يقسم الصحراء الغربية أرضا وشعبا ولا تزال ملايين الألغام التي يحتويها تحصد أرواح الصحراويين على جانبي الجدار".
  
 وبعد أن ذكر بما تقوم به سلطات الاحتلال المغربي من نهب للثروات الطبيعية للصحراء الغربية بالتواطؤ مع الشركات الأجنبية وفي تحد صارخ للقانون الدولي ، اعتبر اتحاد الطلبة أن " تنظيم منتدى كرانس مونتانا في مدينة الداخلة المحتلة يتعارض بشكل جلي مع حقوق ومصالح الشعب الصحراوي ومع مبادئ القانون الدولي المنطبقة على الصحراء الغربية كإقليم خاضع لمبدأ تصفية الاستعمار " ، معتبرا أنه " من دواعي السخرية أنه يتعارض مع أهداف ومبادئ منتدى كرانس مونتانا" التي ينادي بها.