الأحد، 8 فبراير، 2015

استشهاد الشاب الصحراوي محمد لمين هيدالة



توصل المرصد الاعلامي الصحراوي لتوثيق انتهاكات حقوق الانسان بنبآء استشهد الشاب الصحراوي المسمى قيد حياته محمد لمين هيدالة اليوم الاحد 08/02/2015 الشهيد تغمده الله بواسع رحمته تعرض لاعتداء همجي من قبل مستوطنين مغاربة استلزم نقله الى مستشفى الحسن الثاني بمدينة اكادير المغربية على وجه السرعة نظرا لخطورة وضعه الصحي حيث وافته المنية هناك
الشهيد الصحراوي محمد لمين هيدالة المزداد في العيون المحتلة عام 1994، من الأوبين "عبد الله هيدالة" و "تكبر هدي". تعرض يوم الاربعاء 04 فبراير 2015 لاعتداء شنيع على يد خمسة شبان مغاربة يشتغلون بمحل لبيع المفروشات ضواحي شارع السكيكيمة اسفر عن إصابته بـ"ارتجاج فى المخ"، وجروح على مستوى الرقبة، وكسر في أضلاع القفص الصدري خطورة الاصابات والتعذيب الوحشي الذي تعرض له على يد اولئك المجرمين المؤطرين بخلفية شوفينية عنصرية ضد كل ماهو صحراوي مافتئ نظام دولة الاحتلال المغربية يغذيها لديهم ,لم تفلح معها الاسعافات الاولية ولا العملية الجراحية الدقيقة التي اجريت له على مستوى الرقبة والصدر
قوى الاحتلال و التي تعمد دوما الى مناصرة مستوطنيها واستعمالهم كقوى ردع غير نظامية ضد الصحراويين لكبح جماح نضلهم السلمي لم تقدم قوى الاحتلال تلك على اعتقال اي من اولئك المجرمين بل لم يقتصر الامر على ذلك بل تعداه الى محاولة حمايته يوم امس السبت 07/02/2015 من اجل تهريب سلعهم المتواجدة بمحلهم المقابل لمنزل عائلة الشهيد محمد لمين هيدالة حيث اعترضت العائلة واحتجت على هذا الاجراء مما حذا بتلك القوى ان تنسحب كأي لص كشف امره وهو ما تطرق له المرصد الاعلامي في نشرة اخبارية سابقة محاولة الاجهزة الامنية يوم امس تهريب سلع اولئك المجرمين تثبت انها متواطئة معهم بل ان التواطؤ يجر اقدام حتى المشرفين على قطاع الصحة بمستشفى الحسن الثاني بمدينة اكادير الذين يعتقد انهم اخبروا تلك الاجهزة القمعية بوفاة الشهيد محمد لمين هيدالة او دخوله مرحلة الاحتضار التي لا ينفع معها علاج تصرفات الاجهزة الامنية لدولة الاحتلال المغربية تثبت تؤرطها المباشر بمحاولة التستر وتوفير الحماية للجناة 
عن المرصد الاعلامي الصحراوي لتوثيق انتهاكات حقوق الانسان
العيون المحتلة
الصحراء الغربية
08/02/2015