الجمعة، 12 ديسمبر، 2014

وزير الخارجية التيموري :"موقف الدولة التيمورية المؤيد لقضية الشعب الصحراوي العادلة موقف ثابت من ثوابت سياستنا الخارجية غير قابل للمساومة أبدا"



جددت اليوم الخميس جمهورية  تيمور الشرقية موقفها الداعم للقضية الصحراوية ومناصرتها لها في كل المحافل الدولية ، وذلك على لسان وزير خارجيتها  السيد جوزي غوتيريس خلال  استقباله السيد محمد اسلامة بادي، سفير الجمهورية الصحراوية في تيمور الشرقية، وذلك بمقر الوزارة بالعاصمة ديلي.
 
وقال السيد جوزي غوتيريس، وزير الخارجية التيموري بـ "أن حكومة تيمور الشرقية تحرص كل الحرص على التعبير عن موقفها الثابت إزاء القضية الصحراوية في كل المحافل الدولية التي تكون تيمور الشرقية حاضرة فيها"، مؤكدا أنه "رغم الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا حديثة العهد بالاستقلال، ورغم الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالعالم، فإن تيمور تنظر إلى مناصرة قضية الشعب الصحراوي العادلة باعتبارها ثابث من ثوابت سياستها الخارجية غير القابل للمساومة ولا للتفاوض".
 
 
اللقاء كان فرصة لسفير بلادنا  لينقل ارتياح  حكومة الجمهورية  لمستوى العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين والشعبين الصديقين ، كما أطع السيد السفير مضيفه على آخر مستجدات قضيتنا الوطنية ومنها على الخصوص مسلسل التسوية و عراقيل النظام المغربي والخروقات المستمرة لحقوق الإنسان في حق الصحراويين  ونهب الثروات الطبيعية ، كما تطرق  اللقاء  إلى قضايا أخرى ذات اهتمام مشترك.