الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

هل تعمدت الدولة الإسبانية إيقاف زورق الملك محمد السادس في سبتة لتذكيره بأنه في مياه اسبانية؟



يطرح إيقاف دورية للحرس المدني الإسباني الزورق الذي كان على متنه الملك المغربي محمد السادس في مياه مدينة سبتة إشكاليات سياسية بحكم حساسية الموضوع والصمت المغربي ونوعية الرسالة الإسبانية الموجهة الى السلطات المغربية علاوة على إحجام الدولة المغربية والأحزاب السياسية التذكير بهذا الملف الاستعماري، الذي تستخدمه اسبانيا لمقايضة المغرب مقابل استمرار احتلاله للمستعمرة الاسبانية السابقة الصحراء الغربية.
ووقع الحادث يوم 7 غشت عندما أوقفت دورية للحرس المدني الزورق الذي كان على متنه الملك محمد السادس. الخبر شكل صدمة للكثير من المغاربة الذين تساءلوا من الناحية الأمنية، عن كيفية وصول الدورية الى الزورق، ثم من الناحية السياسية جرأة ضباطها على مساءلة الملك عن هويته.
والثابت في هذا الملف، وفق جريدة الموندو، التي كانت أول من كشف عن الحادث وتبين صحته لاحقا باعتراف وزير الداخلية الإسباني بحدوثه في ندوة صحفية يوم 29 غشت، هو أن الملك محمد السادس أخبر الدولة الإسبانية بوجوده في مياه سبتة. ورغم صمت الدولة المغربية رسميا عن الحادث، فقد سربت وسائل إعلام مقربة من نافذين ينتمون الى المحيط الملكي الخبر بصيغة مختلفة وهو أن ملك اسبانيا اعتذر لملك المغرب بسبب قيام دورية للحرس المدني بالتحقيق في هوية مرافقين للملك محمد السادس.
الرواية الرسمية التي جرى تسريبها بشكل غير رسمي غير صحيحة لأن دورية الحرس المدني خاطبت الملك محمد السادس، ودائما في إطار فرضية عدم التعرف عليه في البدء قبل انسحابها عندما تعرفت عليه.
وتؤكد جريدة الموندو إخبار الملك محمد السادس السلطات الإسبانية بوجوده في مياه سبتة، وكان الملك بالفعل موجودا في سبتة ومليلية لأن الحرس المدني لا يمكنه التحقيق من هوية زورق إذا كان في المياه المغربية بل في مياه سبتة.
ومنطقيا، عملية الإخبار يرافقها الإخبار بهوية الزورق بل وكذلك مكان وجوده. وفي الوقت ذاته، ونظرا لقضاء الملك محمد السادس عطلته في إقليم تطوان المتاخم لسبتة، فالبحرية الإسبانية سواء العسكرية أو الحرس المدني تعرف جيدا الزوارق واليخت التي يستعملها الملك محمد السادس.
وهنا يفرض تساؤل نفسه بقوة: هل تعمدت الدولة الإسبانية طلب أوراق الهوية من الملك محمد السادس لتذّكره بأنه موجود في مياه اسبانية؟ مؤشرات تدل بقوة على هذه الفرضية، لأنه من المستحيل أن لا تأخذ اسبانيا إجراءات احترازية بسبب وجود الملك. وقد يكون خبر رفض الملك استقبال وزير داخلية اسبانيا فيرنانديث دياث الذي حل بتطوان الأربعاء 27 غشت دالا في هذا الإتجاه.
وبعد تأكيدها الخبر، تقول الدولة الإسبانية أن زورق الملك كان في مياه اسبانية، لكن في المقابل لم يرتفع صوت مغربي رسمي واحد يقول “الملك محمد السادس كان في مياه مغربية!”.
وجرى العرف بعدم سفر أفراد العائلة الملكية المغربية والوزراء وموظفو الدولة عبر سبتة ومليلية بسبب طابعهما الاستعماري. لكن الملك محمد السادس خرق هذا العرف بدخوله مياه سبتة بل طلب الترخيص بالدخول إليها، وبالتالي وقع لاحقا ما وقع من حادث غير بريء. لكن الدولة المغربية لم تجرأ على القول بأن الملك كان في مياه مغربية.
الحادث دخل تاريخ العلاقات المغربية-الإسبانية لرمزيته القوية بسبب إيقاف دورية للحرس المدني ملك المغرب في مياه سبتة التي يطالب المغاربة باستعادتها والحادث يؤكد غياب الجرأة السياسية للدولة المغربية التذكير بالملف ولو رمزيا، اعتقادا من الحاكمين أن الصمت حول سبتة ومليلية سيجعل اسبانيا تميل لصالح المغرب في نزاع الصحراء الغربية مقابل استمرار احتفاظ اسبانيا بالمدينتين المغربيتين
ويبقى التساؤل: لماذا لم يتجرأ أي مصدر رسمي ولا زعيم حزب سياسي أو وزير بالقول أن مياه سبتة مغربية؟
المصدر: الف بوست بتصرف