الخميس، 21 أغسطس، 2014

الجامعة الصيفية لإطارات الجمهورية الصحراوية تختتم أشغالها بحضور الوزير الأول



 اختتمت اليوم الخميس الجامعة الصيفية لإطارات الدولة الصحراوية "جامعة اكديم ايزيك" المنعقدة تحت شعار "سياسة التوسع و تصدير المخدرات المغربية، عائق أمام تحقيق حلم الشعوب المغاربية" أشغالها و ذلك بحضور عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول السيد عبد القادر الطالب عمار.
و حضر حفل الاختتام إلى جانب الوزير الأول عبد القادر الطالب عمار، عدد من أعضاء الأمانة الوطنية و الحكومة و أعضاء من المجلس الوطني و ممثلين عن المجتمع المدني، بالإضافة إلى زهاء 500 مشارك قادمين من مخيمات اللاجئين الصحراويين و المناطق المحتلة الصحراوية.
كما حضر السيد بيير غالون، رئيسة التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي.

و حضر الاختتام شخصيات جزائرية وازنة و برلمانيين جزائريين عن الغرفتين و ممثلين عن المجتمع المدني الجزائري، إلى جانب عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الجزائر كسفير الدولة الموريتانية، و السفير الكوبي.
و في كلمة خلال الاختتام، أعرب الوزير الأول عن شكره باسم الحكومة و الشعب الصحراوي للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوية، و للدولة الجزائرية حكومة و شعبا على احتضان هذا الحدث الهام.
و اعتبر أن تنظيم الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية بالجزائر يعد أمر ذو دلالة "عميقة"، حيث يعبر عن صلابة العلاقات الأخوية بين الشعبين و الثورتين الجزائرية و الصحراوية، مضيفا أن الحدث هو دليل على المرافقة المتعددة المضامين و الأبعاد التي تضطلع بها الدولة و الشعب الجزائري مع كفاح الشعب الصحراوي العادل من اجل الحرية و الاستقلال.
و أشاد وزير البناء و اعمار الأراضي المحررة السيد بلاهي السيد، في كلمته خلال الاختتام، بمواقف الجزائر الداعمة لحركات التحرر في كافة أنحاء العالم و التي على رأسها جبهة البوليساريو، شاكرا إياها على وقوفها إلى جانب الشعب الصحراوي في كفاحه العادل من اجل تحقيقه لأهدافه المشروعة و المتمثلة في حقه في تقرير مصيره بنفسه.
و وجه نداءا إلى كافة الهيئات و المنظمات الدولية من اجل الضغط على الحكومة المغربية حتى تنصاع للشرعية الدولية و تمكن الشعب الصحراوية من حقه في حرية التعبير لتقرير مصيره.
و خلال حفل الاختتام تم تكريم عدد من الشخصيات الجزائرية و الصحراوية و الأساتذة المحاضرين الذين ساهموا بشكل كبير في إنجاح هذا الفضاء الفكري، كما تم توزيع عدد من الشهادات التقديرية و الجوائز للمشاركين في الجامعة الصيفية.
و وجهت الجامعة الصيفية رسالة إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، و رسالة إلى الوزير الأول الجزائري عبد المالك بن سلال، و أخرى إلى وزير الطاقة و المناجم يوسف يوسفي، بالإضافة إلى عدد من الرسائل وجهت إلى سلطات و مسئولي ولاية بومرداس