الثلاثاء، 22 يوليو، 2014

مثول مدون و معتقل سياسي صحراويين امام محكمة الاحتلال بمدينة العيون



-مثل يوم الاثنين  المدون و الصحفي الصحراوي " محمود الحيسن " رفقة المعتقل السياسي الصحراوي " عبد الكريم بوشلگة " أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاحتلال بمدينة العيون المحتلة من أجل استنطاقهما تفصيليا، بحسب مصدر من عائلة المتهمين. 
 
و حسب ما صرحت به عائلة المعتقل السياسي و المدون الصحراوي " محمود الحيسن " أن النيابة العامة رفضت منح السراح المؤقت للمعتقلين الصحراويين و تشبثت بمتابعتهما و هما في حالة اعتقال استنادا إلى مجموعة من التهم ذات الطابع الجنائي و الجنحي ـ التلبسي المنتظر أن تتضمن في محضر الإحالة من طرف قاضي التحقيق، في حين تم ارجاعهما الى السجن  في انتظار  صك   محكمة الاحتلال . 
 
 
قد حضر المحامي الأستاذ " لحبيب الركيبي خليلي " عن هيئة المحاماة بأگادير لمؤازرة المعتقلين السياسيين الصحراويين ، و الذي التمس من قاضي التحقيق منحهما السراح المؤقت ، مدليا بضمانات قانونية طبقا لقانون المسطرة الجنائية المغربية.
 
 
 
و تعود وقائع المتابعة القضائية للمدون و الإعلامي الصحراوي " محمود الحيسن " و المعتقل السياسي الصحراوي " عبد الكريم بوشلگة " إلى تاريخ 03 يوليو الجاري حينما تعرضا للاعتقال التعسفي من قبل عناصر الشرطة المغربية على خلفية وقفات احتجاجية بحي الفتح بالعيون المحتلة  رفعت فيها الأعلام الوطنية الصحراوية  حيث قام المدون و الإعلامي الصحراوي " محمود الحيسن " بتغطيتها، حيث يتواجدان بالسجن لكحل بمدينة العيون المحتلة.
 
 
وقد أثار اعتقال المدون والاعلامي الصحراوي محمود الحيسن موجة استنكار واسعة عبر عنها العديد من حركة المجتمع المدني الصحراوي ونظمت وقفات للتضامن معه كما أثار اعتقاله تنديدا دوليا حيث طالبت لجنة حماية الصحفيين الأمريكية بإطلاق سراحه وعدم متابعة او مضايقة الصحفيين الصحراويين داخل الجزء المحتل من الصحراء الغربية.
 
 
للاشارة يتواجد ازيد من سبعين سجينا سياسيا صحراويا وناشطا اعلاميا موزعين على ستة سجون مغربية منها اربعة داخل المغرب (سلا،تيزنيت، ايت 
ملول، المحمدية) و02 بالصحراء الغربية (السجن لكحل بالعيون، وتاورطا بالداخلة)


المصدر: واص