الاثنين، 7 يوليو، 2014

مولينا دي سيغورة علئ العهد....

أكد كل من السيد أدواردو كونتريراس عمدة بلدية مولينة دي سيغورة و السيد أفرنثيسكو ماتياس رئيس جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي في نفس البلدية علئ مواصلة دعمهم الا مشروط للقضية الصحراوية عامتاَ و لبرنامج عطل السلام خاصة
حيث أوضح السيد كونتريراس لمبعوث صوت كفاح الشعب الصحراوي عاقب حفل الاستقبال الذي نظمته البلدية صباح اليوم الأثنين علئ شرف ضيوفها الصغار أطفال المخيمات القادمين ضمن برنامج عطل في سلام علئ أن بلدية مولينا دي سيغورة ستبقئ تعمل جاهدتاً من أجل إستمرار قدوم الأطفال الصحراوين لقضاء عطلة الصيف بين ظهران عائلة إسبانية بعيداً عن حرارة الصيف في مخيمات الأجئين
كما ذكر السيد كونتريراس علئ أن بلدية مولينا دي سيغورة ليست بالجديدة علئ هذا المجال و بإن لها علاقات عدة وطيدة بعضها منذُ حوالي 18 سنة في مجال التعاون و التنمية مع جهات صحراوية
أما السيد فرانثيسكو ماتياس رئيس جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي في بلدية مولينا دي سيغورة فقد أكد هو الأخر بان الجمعية ماضية في العمل مع جمعية عطل في سلام -فرع مورثيا- ما دام هناك أطفال في مخيمات الأجئين يعانون حرارة الصيف
رغم كل الصعبات التي واجهتنا و تواجهنا من الداخل و الخارج رغم الصعوبات و عواقب الأزمة المالية سنبقئ علئ عهدنا مع الشعب الصحراوي في محنته و سنبقئ دائماً إلئ جانب أطفال مخيمات الأجئين الصحراويين
هذا وقد أستقبل هذا الصباح السيد أدواردو كونتريراس رفقة مجموعة من مساعديه في قاعة الجلسات الخاصة بالبلدية مجموعة من الأطفال الصحراويين رفقة عائلاتهم الاسبانية المضيفة و قد حضر الأستقبال السيد فرانثيسكو ماتياس رئيس جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي في بلدية مولينا دي سيغورة و أحد مسؤولي الجاليات الصحراوية في مقاطعة مورثيا و أفراد من الجاليات المقيمة هناك..حيث قدم السيد أدواردو كونتريراس و معاونيه هدايا لكل أطفال فوج عطل في سلام