الخميس، 24 يوليو، 2014

البوليساريو تندد برفض المغرب تواصل المفاوضات و الجولات المكوكية لكريستوفرروس (رسمي)



اعربت جبهة البوليساريو عن ادانتها للموقف السلبي المغربي في رفض تواصل المفاوضات والجولات المكوكية للمبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة، كريستوفر روس، مطالبة في  بيان توج اجتماع لمكتب امانتها الوطنية اليوم الاربعاء تحت رئاسة امينها العام-رئيس الجمهورية،السيد محمد عبد العزيز، من الامم المتحدة تحمل مسؤوليتها في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية
 
 
 وسجل بيان مكتب الأمانة الوطنية، "الارتياح" للمكاسب الهامة التي تحققها القضية الوطنية على النطاقين الافريقي والدولي، مؤكدا على عزم جبهة البوليساريو  "استمرار التعاون" مع المنتظم الدولي من اجل التعجيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه المشروع في تقرير المصير والاستقلال.
 
 
 وطالب مكتب الأمانة في هذا الصدد الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها إزاء مسألة تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، والمجتمع الدولي حيال الاستمرار في الاحتلال اللاشرعي لأرض الصحراء الغربية والانتهاكات السافرة لحقوق شعبها  المشروعة، مستوقفا المنتظم الدولي ازاء ضمان مراقبة دولية مستقلة لوضعية حقوق الانسان في المناطق المحتلة وإيقاف النهب الممنهج من طرف الاحتلال لثروات  البلد .
 
 
وتوقف مكتب الأمانة الوطنية عند محاولات الاحتلال المغربي "التغطية على فشالاته والتستر على ضعفه واهتراء أوضاعه من خلال تكثيف حملات الدعاية المغرضة والركون إلى الحرب النفسية والخطط المخابراتية في محاولة يائسة وآيلة إلى الفشل هي الأخرى هدفها النيل من وحدتنا الوطنية المتينة والمس من مكاسبنا الراسية. "
 
 
وتناول مكتب الأمانة الوطنية بالتحليل الوضع على الساحة الدولية وبالخصوص على مستوى الشرق الأوسط معبرا باسم الشعب الصحراوي عن أقوى مواقف التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة ووقوفه إلى جانبه في هذه اللحظات العصيبة معربا عن استنكاره بأشد ما يكون الاستنكار للإبادة الجماعية والدمار الشامل الذين تمارسهما إسرائيل هذه الأيام في القطاع.
 
 
واكد مكتب الأمانة أن "الضمانة الحقيقية لسلام نهائي واستقرا ر دائم وتعايش مطلوب في هذه المنطقة لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال إقرار حق الشعب الفلسطيني الشقيق في تقرير المصير والاستقلال عن طريق قيام دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف."
 
 
وتوقف مكتب الأمانة الوطنية مليا عند الوضع في المناطق المحتلة مشيدا ب"تصاعد وتيرة" انتفاضة الاستقلال الباسلة التي باتت تشكل إحدى أهم منابع الصمود وأبرز مواقع المواجهة مع الاحتلال سياسة وإدارة وقوى قمعية.
 
 
 وحيا مكتب الأمانة الوطنية تضحيات جماهير الشعب الصحراوي  في المناطق المحتلة وجنوب المغرب وفي المواقع الجامعية وفي سجون الاحتلال وشدد على أهمية مواصلة الحملة الوطنية والدولية الرامية إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في سجون الاحتلال، وفي مقدمتهم يحي محمد الحافظ ايعزه والمحكوم عليهم على خلفية ملحمة اكديم ازيك.
 
 
 وندد  البيان  بالمعاملة اللاإنسانية التي يتعرض لها هؤلاء السجناء وعائلاتهم كما ندد بسجن الصحفي الصحراوي محمود الحيسن وبكل انتهاكات حقوق الانسان التي يتعرض لها الصحراويون بفعل الممارسات الفظة لإدارة وقوات الاحتلال المغربية. كما ندد باستمرار الحصار الأمني والاعلامي الذي تخضع له المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ومنع دخولها على المراقبين والإعلاميين وغيرهم من ممثلي الرأي العام العالمي.