الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

الشارع الصحراوي و مباراة الخضر


بعد انتهاء ثالث مقابلة من الضور الثاني في مونديال البرازيل في ملعب خوسي بينهيرو برودا بـ بورتو أليغري, التي جمعة كل من المنتخب  الجزائري  و المنتخب الالماني, و التي من خلالها اظهر ممثل العرب الوحيد جدارته و تألقه في هذا العرس العالمي, حيث قاتل بروح عالية و همة فاقة كل التوقعات من متتبعي الشئن الكروي

خلال 90 دقيقة من زمن المباراة كانُ محاربي الصحراء بنسبة 65% المسيطر على الكرة, إلا ان بعد دخولهم للأشواط الاضافية كان للعامل البدني دور اخر مما تسبب بتلقي شباك رايس مبولحي لهدف في الدقيقة 92 عن طريق المهاجم الالماني  شورلي و بعد ذالك هدف اخر لمسعود اوزيل, و لكن كانت همة الخضر اكبر ليقلصو النتيجة الى هدفين لهدف, و ذلك كان عن طريق  عبدالمؤمن جابو

بعد انتهاء اللقاء بسافرة الحكم البرازيلي, إكتظ موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" بالمنشورات لمستخدميه الصحراويين, الذين اعربو عن كامل فخرهم و اعتزازهم للتمثيل العربي الذي مثله المنتخب الجزائري في بلاد السامبة, و من تمكنه من الوصول إلى الضور الثاني و العب بكل هذه القوة امام الماكينات الالمانية و خروجه مرفوع الرأس, و إليكم بعض الاراء التي يعج بمثلها "الفايسبوك":و


الكوري سيداتي: الف ألف تحية لمحاربي الصحراء الذين شرفوا الكرة الجزائرية والعربية وأسألوا العرق البارد للماكينات الألمانية، نعم خرجت الجزائر لكن بشرف وبراس مرفوعة رغم ظلم الكرة التي لم تنصف من لعب بشكل أفضل، خرجت من البرازيل بمنتخب شاب قادر على مقارعة الكبار وتقديم كرة جميلة، أظن ان العامل البدني ساهم في تلقي الجزائر للهدف الثاني لكنها قامت وسجلت في اخر أنفاس اللقاء هدفا للتاريخ جاء تتويجا ل 120 دقيقة من اللعب الممتاز وبهذا يستحق المنتخب الجزائري كل التقدير والاحترام والتشجيع لقادم المناسبات سنظل معكم لقد شرفتمونا فشكرا لكم



البشير محمد سالم: لم يفز مولر و لا المانشافت ولا ميركل و لا هتلر و لا مرسيدس و لا فولكس فاغن، فازت الخضراء و الروح القتالية لمحاربي الصحراء، كم انت كبيرة يا جزائر المقاومة و الشهداء و الكفاح.



سائر على الدرب: حتى وان نهزموا. لايهم شرفونا وشرفوا العرب يبدعون ويحاربون ببسالة ويتصدون بجدارة ويقفون الند لند مع الماكينات الالمانية. يثبتون ان محاربي الصحراء قادرين على تعطيل كل الماكينات اذا عقدو العزم.


نفعي احمد: جواكيم لوف ارتعش قبل الوقت الاضافي ، عرق النجوم الالمان البارد سال ولأخر لحظة مانويل نوير تهتز شباكه بهدف جزائري ، ألمانيا كلها عانت الأمرين ، تأهل الماني عسير وللجزائر أن تفخر بهذا المنتخب العنيد



النانة الرشيد: تحيا الجزاىر ،،،شرفنا احفاد الامير عبد القادر و لالا نسومر و ابن بأديس ،،،بالفوز النهاىي او بدونه الجزاىر منتصره منتصره منتصره و افىده الشعب الصحراوي في مخيمات اللاجئين و في الاراضي المحتله و في 
الشتات مع الخضر ،اللهم أتم على الجزاىر نعمتك بالفوز و هزيمه أشبال هتلر



(عبدربو بادي(رابحون نغني خاسرون ايضا نغني
هكذا عبر مشجع جزائري عن دعمه الكامل للفريق الاخضر حامل مشعل العرب والجزائر بشكل خاص . اليوم بطعم البطولة يتربع الجزائريون على عرش كاس العالم .ببساطة لانهم قاتلو بشراسة ودافعو ضد الماكنة الالمانية حفدة هتلر .....
بذات الاحساس والروح القتالية العالية يبلي الجزائريون البلاء الحسن ويشهد العالم كله ان الجزائر كانت الاكثر حضورا وتكتيكا وانتشارا في الملعب .فيما قال احدهم .... اليوم قد تاكد ان العرب ربحو فريقا كرويا يقاتل كما قاتل مليون شهيد امام فرنسا شارل ديكول .
نقول نحن ايضا
رابحون نغني خاسرون ايضا سنغني
عبدربو بادي
الصحراء الغربية
العيون