الخميس، 19 يونيو، 2014

ممثل البوليساريو لدى الامم المتحدة يشدد على ارسال بعثة اممية لتقصي الحقائق في الصحراء الغربية


جدد ممثل جبهة البوليساريو لدى الامم المتحدة البوخاري احمد، التاكيد على الالتماس من لجنة تصفية الاستعمار ارسال بعثة للصحراء الغربية قصد دراسة وتحديث المعطيات والوقوف على الاحداث بالاقليم بعد زيارة اول بعثة سنة 1975.
وقال البخاري احمد في كلمة له اليوم الاثنين امام دورة لجنة تصفية الاستعمار لشهر يونيو الجاري ان البوليساريو تجدد التأكيد على الطلب الذي دأبت على توجيهه خلال السنوات الاخيرة المتعلق بارسال بعثة لتحديث المعطيات والوقوف على الحقائق في عين المكان على غرار تلك التي قامت بزيارة المنطقة شهر ماي 1975.
واشار الى ان الجمعية العامة تطالب سنويا من اللجنة بمتابعة عن قرب لمسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.
وقال البخاري احمد ان افضل طريقة لتجسيد ذلك هو الذهاب مباشرة الى الميدان، مشيرا ان السلام والعدالة لشعب مسالم وضع ثقته وامنه في المجموعة الدولية وكذلك متطلبات السلام الدولي والاستقرار الجهوي ومصداقية الامم المتحدة، تدعو لذلك.
والح المسؤول على المسؤولية الكبيرة التي تضطلع بها الجمعية العامة ولجنة تصفية الاستعمار في بلوغ ذلك المسعى.
وقال الدبلوماسي الصحراوي ان تصفية الاستعمار تعرضت لاجهاض بفعل القوة اكتوبر 1975 نتيجة الغزو ثم الاحتلال العسكري المغربي لاحقا والذي اعتبرته الامم المتحدة في قراريها 34/37، 35/19. بالاحتلال غير المشروع.
ونبه البخاري الى ان تقرير لجنة تقصي الحقائق المنشور 14 اكتوبر1975 هو اول تقرير “دقيق” تستقبله الجمعية العامة منذ وضع القضية الصحراوية على اجندة تصفية الاستعمار 1963.
واضاف ان التوصيات الواردة في التقرير عززها يومئذ الراي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية بعد ذلك بيومين اي 16 اكتوبر1975.
“ليس فقط من حيث تكريس حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، بل وايضا المسلك الذي يجب ان ياخذه المسار عبر استفتاء لتقرير المصير” يضيف المسؤول الصحراوي مخاطبا لجنة تصفية الاستعمار التي تعكف هذه الايام على دراسة وضعية الاقاليم 16 غير المتمتعة شعوبها بتقرير المصير.