الأربعاء، 18 يونيو، 2014

عملية بوليسية في مخيم ولاية العيون

أفادت أنباء  من مخيم ولاية العيون أن قوة عمومية تدخلت بهمجية فجر اليوم أمس الثلاثاء في حدود الساعة الخامسة فجرا على منزل المواطن الغيلاني لحسن الحسين بومراح في إستعراض واضح لعضلات النظام  وقامت بتكسير مستلزمات منزله الواقع في دائرة الحكونية بولاية العيون
 الانباء الواردة من هناك أفادت أن الغيلاني مازال مفقودا الى الان لا يعرف مصيره .
 والغريب في الامر أن مصالح الشرطة سارعت الى فتح تحقيق في القضية وعاينت الاضرار التي لحقت بالعائلة في مشهد تبدوا فيه قوات الامن هي الخصم والحكم . وكان الشاب ذاته قد تعرض لعملية إختطاف مماثلة في الايام الماضية على خلفية بناءه لمحل تجاري بالقرب من منزله وعرفت ولاية العيون عمليات تخريب مست بعض إدارات الولاية وسيارة الوالي إحتجاجا على هذا الاختطاف والى الان ماتزال حيثيات القضية يمسها الغموض ولم تتمكن عائلة الضحية من الاطمئنان عليه خاصة أن الشهادة التي قدمتها زوجته  تفيد بتعرضه للضرب المبرح ما دفعها للقول بأنه من الممكن الا يكون حيا يرزق بعد ما تعرض له على أيدي اجهزة الامن ولاية العيون
و أمام صمت السلطات الرسمية  و بين هذه العملية وتلك التي سبقتها يبقئ المواطن دائماً هو الضحية وتبقئ أجهزة الأمن هي المسؤولة عن تحقيقه بدلا من إعدامه