الثلاثاء، 15 أبريل، 2014

ما لا تعرفه عن شهر أبريل

ملخص عن مصطلحات ابريل في مجلس الأمن
التقرير, الدباجة, الوجهة الإلزامية, القرار, المقترح, المسودة, مجموعة اصدقاء الصحراء, الخ…
 لماذا في ابريل ، اثنى عشر شهرا تحديدا لا أكثر و لا أقل ؟
داخل القاعة المهداة من دولة النرويج إلى مجلس الأمن، و التي أشرف على تصميمها الفنان النرويجي آرنستين آرنبرغ ، يغطي معظم الجدار الشرقي للقاعة لوحة جدارية كبيرة للفنان بير كروهج (النرويج)، تختزل ما يعد به المستقبل من سلام و حرية للأفراد. يدرس مجلس الامن الدولي وضعية البعثة الاممية المكلفة بتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية من أجل معرفة ما إذا كان يمكن تمديد أو تقليص ولاية البعثة، حيث من المنتظر أن يقرر فترة اثنى عشر شهرا.
و كما هو معروف تطالب جبهة البوليساريو تقليص مدة البعثة لتصبح ستة أشهر بدلا من اثني عشر شهرا ، وذلك لتناقش القضية بشكل أكثر انتظاما . و من الجانب الأخر، يريد المغرب عكس ذلك تماما. و يطالب بخمس سنوات أو أكثر بكثير وهو يسعى من وراء ذلك إلى تنويم البعثة الاممية و ربح عامل الوقت لصالحه ، و في هذا الصدد، قبل أربعة أيام تحديدا ، سمعنا تصريح رسمي من فم الأمينة العام لوزارة الشؤون الخارجية المغربية،  أمباركة بوعيدة طالبت في مضمونه مجلس الأمن تمديد ولاية البعثة الأممية لمدة خمس سنوات أو أكثر ، وهو ما يوضح أن المشاورات السنوية للقضية الصحراوية أمام مجلس الأمن بشكلها الحالي تضع المغرب تحت ضغوطات قوية من طرف المجتمع الدولي.
و من داخل مجلس الامن يشكل عرض تقرير الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون ، قاعدة مهمة لما يحمل من مقترحات تمهيدية خلال مشاورات مجلس الأمن الدولي الذي سيصدر تقريره من مضمون تقرير الامين العام بان كي مون.
ما معنى التقرير؟
 التقرير عبارة عن ملخص يرصد كافة الاحداث المرتبطة بالنزاع، ومن خلال التقرير يخاطب بان كي مون مجلس الامن، انطلاقا من وجهة نظره الخاصة، عن طريق توصيات وملاحظات.
كل شيء يبدأ عندما يعرض بان كي مون تقريره على مجلس الأمن و يتناول هذا التقرير مجموعة من القضايا أهمها:
1-  جميع الأحداث التي حدثت في المنطقة
2-  جميع النشطات و الجولات التي قام بها الممثل الشخصي الخاص ، كريستوفر روس
3-  وضعية البعثة الاممية المتضمنة مساعي الأطراف التي ترعى احترام اتفاقية وقف إطلاق النار
4-  كل الوقائع و الاحداث ذات الصلة بمأمورية البعثة الاممية و التي تحدث على أرض الواقع.
ولكن الأهم من ذلك كله أن القسم الأخير من تقرير بان كي مون المعنون بعنوان : “الملاحظات و التوصيات ” يشكل الجزء الذي يتضمن التوصيات و المقترحات المقدمة إلى مجلس الأمن و التي يجب أن يأخذها بعين الاعتبار. و إجمالا يعد تقديم التقرير من طرف الامين العام قبل المشاورات عادة فرضتها القوى الكبرى لتجنب المفاجآت التي لا تخدم أي طرف ، قبل أن يصبح التقرير رسميا ، و هو ما يمكن المشرفين على كتابة التقرير من إزالة أو إضافة ما لم يتضمنه.
و على سبيل المثال، خلال شهر أبريل ، حدث أمر غريب حقا ، حيث تم تسريب تقرير بان كي مون قبل أن يعرض نسخته الرسمية ، وهو أمر مهم ، لأنه على سبيل المثال ، فقد رد وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك ، بشكل سريع على أساس نسخة أولية من التقرير، وهو ما يعني أنه إذا كان التقرير النهائي يختلف قليلا عن التقرير الحالي ، فإنه سيكون لدينا وزيرا يكرر تصريحاته مع كل نسخة للتقرير، ويظهر التقرير النهائي في الفقرة (100) انه تم حذف كلمة “ميكانيزم” التي كانت موجودة في النسخة الاولية التي نشرت باللغة الانجلزية، وهو ما يستدعي تعليق اضافي.
عملية صنع القرار:
 يبدأ النقاش عندما يقدم بان كي مون تقريره إلى الرئيس الحالي لمجلس الأمن ( في ابريل من هذا العام ، ويرأس مجلس الأمن ممثلة نيجيريا ، السيدة جوي OGWA ،( وكلنا يتذكر لقائها قبل أسبوع مع الناشطة الحقوقية أمينتو حيدار) . و يقوم رئيس مجلس الأمن بتوزيع التقرير على الدول الأعضاء.
 وتخرج قضية الصحراء الغربية عن نطاق الشرعية الدولية، وعن مجلس الامن وحتى عن المنظمة الاممية حين تستحوذ دول مجموعة اصدقاء الامين العام حول قضية الصحراء الغربية (الولايات المتحدة الأمريكية ، المملكة المتحدة، فرنسا، روسيا، واسبانيا )، من خلال صياغة للمسودة أو المقترح المقدم امام مجلس الامن بمعزل عن الدول الاعضاء في المجلس، بصيغة اخرى يعتبر نادي اصدقاء الصحراء الغربية المسئول الاول عن إعداد مشروع القرار الذي سيتم مناقشته داخل مجلس الأمن في نهاية المطاف.
ولم تفلح جبهة البوليساريو لادماج عضو عن الاتحاد الافريقي في مجموعة اصدقاء الصحراء الغربية الى حد الساعة.
ويعاب على منظمة الامم المتحدة الطريقة التي تنتهجها اثناء صياغة مسودة القرار، كونه يرتبط بإملاءات مجموعة اصدقاء الصحراء الغربية، التي تنشط بمعزل عن الامم المتحدة، وهو ما استنكرته بلدان مخلتفة كانت تتمتع بالعضوية داخل مجلس الامن في السنوات الماضية، فقد عبرت بلدان افريقية ومن امريكا اللاتينية عن استيائها من الطريقة المتبعة اثناء ضياغة مسودة القرار، كونها خارجة عن نسق الشرعية الدولية.
ما هي المسودة؟
 المسودة هي عبارة عن نسخة أولية لقرار مجلس الامن، وعادة تتم صياغتها من طرف مجموعة اصدقاء الصحراء الغربية.
عملية تبني القرار:
 تناقش المسودة أو المقترح من قبل مجلس الأمن ، وبالتالي كل من الدول الأعضاء ستدافع عن موقفها من هذه القضية. في ابريل من هذا العام 2014، الدول الأعضاء في مجلس الامن هي: الأرجنتين ؛ أستراليا ؛ تشاد ؛ شيلي؛ الأردن؛ ليتوانيا ؛ لوكسمبورغ ؛ نيجيريا؛ جمهورية كوريا؛ رواندا بالاضافة إلى الأعضاء الدائمين الخمسة : روسيا ، والصين، وفرنسا، و بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.  و إذا أخذنا بعين الاعتبار أن ستة دول من أصل الدول العشر غير الدائمين مثل: أستراليا، الأرجنتين ، تشاد ، كوريا، نيجيريا، ورواندا انها دول قد تكون تميل لقضية حقوق الانسان. وتفسر عضوية التشاد داخل مجلس الامن زيارة أمحمد خداد الى أنجامينا وزيارة وزير الخارجية التشادي الى الرباط.
مضمون القرار:
 يتكون القرار من جزئين:
1-     الديباجة: هي منطلقات، ومبادئ غير ملزمة على الاطراف المعنية، وعموميات كأرضية لروح القرار.
2-     الوجهة الالزامية: هي صميم القرار، كونها تتضمن النقاط التي يقرها مجلس الامن، كما أنها ملزمة للاطراف.

(من انجاز: لاماب المستقلة، المصير نيوز، وحدمين مولود سعيد)