الخميس، 27 مارس، 2014

اتفاق تاريخي بين حكومة الفلبين وجبهة مورو


وقع رئيس الفلبين وزعيم أبرز حركة انفصالية إسلامية، الخميس، في مانيلا، اتفاق سلام تاريخيا يفترض أن ينهي أحد أطول النزاعات في آسيا وأكثرها دموية.

وقال مراد إبراهيم، زعيم جبهة مورو الإسلامية للتحرير: "هذا الاتفاق المفصل حول (منطقة) بانغسامورو يتوج نضالنا" مستخدما كلمة محلية للإشارة إلى المنطقة التي تسكنها غالبية إسلامية في جنوب الفلبين.
ووعدت جبهة مورو بإلقاء السلاح مقابل إقامة منطقة حكم ذاتي في جنوب الأرخبيل في جزيرة مينداناو التي تعد غالبية مسلمة في بلد كاثوليكي بنسبة 80 بالمائة.
وحفل التوقيع الرسمي يتوج أشهرا طويلة من المفاوضات بين الحركة المتمردة وممثلي الحكومة بدفع من الرئيس بنينيو أكينو.
ويعتبر المسلمون الفيليبينيون البالغ عددهم 5 ملايين من أصل عدد إجمالي للسكان يقارب مائة مليون، المنطقة الجنوبية من البلاد بمثابة أرضهم التاريخية.
وخاضت جبهة مورو الإسلامية للتحرير حركة تمرد للمطالبة باستقلال هذه المنطقة قبل أن تقبل في نهاية المطاف بإقامة منطقة حكم ذاتي.
واستكملت المرحلة الأخيرة من المفاوضات بين ممثلي الحكومة والجبهة في يناير. وانطلقت حركة التمرد في السبعينات وأسفرت عن سقوط 150 ألف قتيل لتصبح من حركات التمرد الأطول والأعنف في آسيا.
غير أن جبهة مورو الإسلامية والحكومة والمراقبين المستقلين يجمعون على أنه لا يمكن ضمان سلام دائم في الوقت الحاضر، وأنه سيترتب تخطي الكثير من العقبات قبل منتصف 2016، عند انتهاء الولاية الوحيدة لبينينيو أكينو الذي طرح المبادرة.