السبت، 1 فبراير، 2014

اختتام اشغال القمة الافريقية ال22 بالمصادقة على مجموعة من التوصيات

اختتمت اليوم الجمعة أشغال الدورة الثانية والعشرين للاتحاد الإفريقي التي استمرت يومين بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا ، بالمصادقة على مجموعة من التوصيات تؤكد ضرورة العمل على ترقية الزراعة لتحقيق الأمن الغذائي بالموازاة مع تعزيز السلم والأمن في القارة الإفريقية 
وتمحور موضوع القمة العادية حول " الزراعة والأمن الغذائي في إفريقيا " إلى جانب قضايا أخرى تتعلق بالسلم والأمن في القارة الإفريقية 
وحملت أشغال القمة شعار "عام 2014 عام الزراعة والأمن الغذائي في إفريقيا " إحياء للذكرى السنوية العاشرة لتبني البرنامج الإفريقى الشامل للتنمية الزراعية
وكان رئيس الجمهورية، محمد عبد العزيز قد شارك في أشغال هذه القمة على رأس وفد صحراوي يضم : وزير الخارجية محمد سالم السالك ، وزيرة التكوين المهني والأفراد والوظيف العمومي خيرة بلاهي ، الوزير المنتدب المكلف بإفريقيا حمدي أبيهة ، السفير الصحراوي لدى الاتحاد الإفريقي لمن أباعلي ، المستشار بالرئاسة عبداتي أبريكة وأعضاء من البعثة الصحراوية لدى الاتحاد الإفريقي  
 على هامش أشغال القمة كانت لرئيس الدولة والوفد المرافق له عديد اللقاءات بالرؤساء ورؤساء الحكومات والشخصيات المشاركة في هذه القمة
  يذكر أن الاتحاد الإفريقي أصدر العديد من القرارات التي تنص على ضرورة التعجيل بتطبيق مقتضيات الشرعية الدولية وخاصة تنظيم استفتاء تقرير المصير ، منها اللائحة 104 التي تشكل حجر الزاوية في مخطط التسوية لسنة 1991 
وكان آخرها البيان الصادر عن قمة الذكرى الخمسين للاتحاد الإفريقي ماي 2013 الذي ينص على
" تأكيد حق شعب الصحراء الغربية في تقرير مصيره بغية تمكين البلدان والشعوب الإفريقية التي لا تزال خاضعة للاحتلال من ممارسة السيادة على أراضيها بشكل فعال