الأربعاء، 15 يناير، 2014

الأخ محمد لمين البوهالي وزير الدفاع الوطني يؤكد استعداد الدولة الصحراوية للمساهمة في إنشاء القوة الإفريقية للتدخل الفوري

 
 
 
أبرز عضو الأمانة الوطنية وزير الدفاع الوطني الأخ محمد لمين البوهالي، أن قارتنا الإفريقية لا زالت تحتاج إلى الكثير من العمل الجاد فيما يتعلق بالسلم والاستقرار وبحماية القانون والنظام، ولا زالت تجتاحها الصراعات المسلحة والعصابات المختلفة والجرائم المنظمة.وأضاف الوزير خلال كلمته في اختتام أشغال اجتماع الخبراء والمتخصصين واجتماعات أركان الدفاع، 14 يناير الجاري؛ بأديس أبابا أن المساهمات المقدمة من أجل إنشاء القوة الإفريقية للتدخل الفوري تتطلب منا الإشادة، والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ستقرر مساهمتها المعتبرة وستبلغ -يقول وزير الدفاع الوطني -مفوضية الاتحاد الإفريقي عما قريب بنتائج وحجم مساهمتها، قناعة منها بأن قارتنا تحتاج الكثير من الجهد والعطاء والتضحيات لتنعم شعوبها بالسلم والأمن والاستقرار.

وقد شكل اللقاء الخاص بوزراء الدفاع وهيئات الأركان والخبراء والمتخصصين فرصة للقاء نظرائهم وتبادل المعلومات والخبرات التي تفيد العسكريين الأفارقة.
للإشارة؛ انطلق بالعاصمة الأثيوبية أديس بابا، بمقر مركز المؤتمرات بالاتحاد الإفريقي يومي العاشر والحادي عشر يناير الجاري اجتماع الخبراء التحضيري للقاء العاشر لرؤساء السلم والأمن، والاجتماع السابع للجنة الفنية المتخصصة في الدفاع عن السلم والأمن بالقارة.
وحضر الاجتماع عن الجانب الصحراوي عضو قيادة قدرة شمال إفريقيا ممثلا عن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الأخ "إبراهيم الليلي"، إلى جانب عدد كبير من خبراء القارة الأفريقية، وتم التطرق في هذا الاجتماع إلى منظومة السلم والأمن الإفريقي في تعاملها مع الاتحاد الأوروبي وعلى مستوى الأقاليم الخمس للقارة، كما تم التأكيد على منح الولاية للقوة الجاهزة، والتي بإمكانها القيام بعمليات خاصة بمناطق النزاع التي تعرفها القارة الآن سواء في إفريقيا الوسطى أو جنوب السودان.
 
 
حسب  تايمز الصحراءيؤكد