الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

رئيس الجمهورية أربعون سنة علئ تأسيس الجبهة الشعبية .. مناسبة لتجديد العهد مع الشهداء على طريق استكمال الحرية والاستقلال

اكد رئيس الجمهورية الامين العام لجبهة البوليساريو محمد عبد العزيز على ان سنة الاربعين لتأسيس جبهة البوليساريو واندلاع الكفاح المسلح في الصحراء الغربية هي مناسبة لتجديد العهد مع قسم الشهداء على طريق استكمال الحرية والاستقلال وتحقيق المشروع الوطني في اقامة الدولة الصحراوية المستقلة على كل ربوع الصحراء الغربية
وعبر الرئيس محمد عبد العزيز، في كلمة له اليوم الثلاثاء في اختتام فعاليات الذكري بولاية اوسرد، عن "التأزر و التضامن" مع جماهير الانتفاضة في الارض المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية ( اكادير، مراكش، الدار البيضاء، الرباط..) التي تواجه كما قال "جبروت" الاحتلال بصدور "عارية" وفي انتفاضة سلمية،مثنيا على عطءات الرجال والنساء وكافة فيئات الشعب الصحراوي التي "تنخرط" بعطاءاتها وتضحياتها في صميم ملحمة فرض الاستقلال والسيادة التي يخوضها الصحراويون منذ اربعة عقود
واضاف ان الشعب الصحراوي بقيادة جبهة البوليساريو مصر ومصمم على "تصعيد النضال" من اجل قطع الشوط المتبقي على طريق "افتكاك" الحرية والاستقلال

" ان مرور 40 سنة فرصة لاستحضار تضحيات الشعب الصحراوي،كما هي مناسبة لتكريم الشباب الذي يحمل المشعل في مؤتمره الثامن " يقول الرئيس مخاطبا الحضور
وجدد  الرئيس محمد عبد العزيز الاشادة بالحضور الدولي الذي جاء لتقديم الدعم والتعاطف مع الشببة والشعب الصحراوي بصفة عامة
وتميزت فعاليات اختتام مرور 40 سنة على تأسيس جبهة البوليساريو واندلاع الكفاح المسلح بولاية اوسرد باتسعراضات فنية وفلكورية نشطها اطفال ونساء عمال
للاشارة تختتم الفعاليات خلال الايام المقبلة بالمناطق المحررة على هامش المسابقة العسكرية لنواحي جيش التحرير الشعبي الصحراوي