الأحد، 13 أكتوبر، 2013

رئيس الجمهورية والأمين العام للجبهة يهنئ نظيره الجزائري بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك



هنأ مساء اليوم الاحد رئيس الجمهورية السيد محمد عبد العزيز، بإسمه الخاص وبإسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية، نظيره الجزائري السيد عبد العزيز بوتفليقة، ومن خلاله الشعب الجزائري الشقيق بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.
وفي مايلي النص الكامل للرسالة:
بئر لحلو، 08 ذو الحجة 1434، الموافق لـ 13 أكتوبر2013
فخامة السيد عبد العزيز بوتفليقة،
رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية،
الجزائر


فخامة الرئيس والأخ العزيز،
ها هي العشر الأوائل منذ شهر ذي الحجة تنقضي، ليحل علينا عيد الأضحى المبارك، وبهذه المناسبة الكريمة، أتقدم باسمي الخاص وباسم حكومة وشعب الجمهورية الصحراوية، إلى فخامتكم ومن خلالكم إلى الجزائر الشقيقة، حكومة وشعباً، بأحر التهاني وأطيب الأماني، راجياً من المولي عز وجل أن يعيده عليكم بموفور الصحة والتوفيق، وعلى شعبكم وبلدكم العزيز بمزيد من التقدم والازدهار.
وبحلول هذه المناسبة السعيدة فإننا نحمد الله على شفائكم ومواصلتكم لمهمة سامية ونبيلة لا انقطاع فيها، متمثلة في تسيير دفة الحكم في بلد عظيم مثل الجزائر التي لا تنفك، بقيادكم الرشيدة، تواصل مسيرة النماء والبناء وتعزز دورها الريادي في المنطقة وتكرس مكانتها المستحقة جهوياً وقارياً وعالمياً.
فخامة الرئيس والأخ العزيز،
ومرة أخرى، يحل عيد جديد على الصحراويين وهم ضحية ظلم ذوي القربى في الشقيقة المملكة المغربية وعدم التزام المجتمع الدولي بتطبيق قرارته لإحقاق الحق وتمكين الشعب الصحراوي، على غرار شعوب المعمورة، من تقرير مصيره والعيش في حرية وسلام.
ولكن المناسبة فرصة متجددة لنعبر لفخامتكم، باسم كافة الصحراويين، عن عميق الشكر والامتنان إلى الشعب الجزائري المسلم الشقيق الذي هب هبة رجل واحد، كما هو ديدنه، لنصرة المظلوم والوقوف إلى جانب شقيقه الصحراوي أمام محن الاحتلال والحرب والتشريد.
وإننا في مناسبة عظيمة مثل عيد الأضحى المبارك، بكل ما يحمله من معاني التضحية والإيثار، نشهد الله ونشهدكم على رغبتنا الصادقة في التعجيل بإحلال السلام العادل والنهائي في الصحراء الغربية، ومد جسور الأخوة والصداقة بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية وكل بلدان المنطقة، في إطار من التفاهم والاحترام المتبادل وحسن الجوار.
بحلول عيد الأضحى المبارك، نسأل الله العلي القدير أن يمن على الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، وأن ينشر في ربوعها السلم والأمن والاستقرار، وأن يكفيها شرور الحرب والفتنة والشتات، إنه سميع مجيب.
متمنين لكم، فخامة الرئيس والأخ العزيز، عيداً سعيداً مباركاً، تقبلوا أسمى آيات التقدير والاحترام

   محمد عبد العزيز،
رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية،
الأمين العام لجبهة البوليساريو