السبت، 14 يناير، 2012

الرابطة الاسبانية لحقوق الإنسان تدعو الى الإفراج الفوري عن معتقلي مخيم اكديم ايزيك بسجن سلا المغربي


دعت الرابطة الاسبانية لحقوق الإنسان الرأي العام العالمي لممارسة كل الضغوط الممكنة لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين دون قيد أو شرط، إضافة الى عدم اللجوء الى تأجيل محاكمتهم، وهو الأسلوب المتّبع من قبل الحكومة المغربية بهدف ترهيب المعتقلين.

وجهت الرابطة الاسبانية لحقوق الانسان نداءا الى الحكومة الاسبانية من خلال سفيرها بالرباط للضغط على المحكمة العسكرية المغربية، لفرض حضورها لمحاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين 23، الذين شاركوا مع مطلع شهر نوفمبر 2010 في الاحتجاجات الشعبية بمخيم أكديم إزيك، للمطالبة بتنظيم إستفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية، ووضع حدّ للاحتلال المغربي الجاثم منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وأوضحت الرابطة الاسبانية لحقوق الانسان في بيان لها أنه بتقديم المعتقلين الصحراويين الى محكمة عسكرية تكون السلطات المغربية قد إخترقت مضمون التصريح العالمي لحقوق الانسان، الذي يمنح الحق الكامل لكل شخص من أجل التعبير عن آرائه وطموحاته دون أن يتعرّض للمضايقة أو السجن.